الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

كيم كارداشيان تفضح نفسها في صورة قديمة مع باريس هيلتون

كيم كارداشيان تتذكر الماضي وتجسّد شناعتها وبشاعتها في صورة عبر انستقرام.

يتغيّر الإنسان مع تقدّمه في العمر، وتتبدّل معه على مر السنوات السمات والملامح الجسديّة كلّها التي يتحلّى بها، وحتّى أنّ اللوك الذي كان يعتمده في الماضي متماشياً مع العصر آنذاك سيختلف كلياً عن إطلالته في وقتنا الحاضر والحالي، فهذه سنّة الحياة وهذا هو الواقع الذي يعيشه كل واحد منّا، مع الإشارة إلى أنّ هذا المظهر الخارجي الذي نتحدّث عنه قد يتحوّل من الأسوأ إلى الأحسن أو العكس تماماً.

وإذا ما أردنا أن نتطرّق إلى مثالٍ حي أمامنا يجسّد تماماً ما سبق وذكرناه، لا يسعنا إلى التفكير بـكيم كارداشيان، هذه النجمة العالمية التي، وبفضل العمليات التجميلية التي تنكر أنّها خضعت لها، تغيّرت كثيراً وتحوّلت من شابة جميلة إلى الإمرأة التي تُلقّب بالأكثر إثارة في العالم، كيف لا ومفاتنها اليوم هي ضعف تلك التي كانت تتميّز بها في الماضي البعيد.

وهذا الماضي الذي نتحدّث عنه اليوم هو ذاك الذي كان يتميّز أولاً وأخيراً بعلاقتها الوطيدة بـباريس هيلتون التي لم تدخل في إطار الأخوّة والصداقة فحسب، فكارداشيان كانت آنذاك مصمّمة الأزياء الشخصية لهيلتون أيضاً، الأمر الذي لا نصدّقه كثيراً أو بالأحرى لا نقتنع به تماماً، بخاصة عندما نلقي نظرة ولو سريعة على اللقطة الإستثنائية التي تشاركتها كيم مع جمهورها على مواقع التواصل الإجتماعي.

إذاً في الوقت الذي تزاول فيه منزلها اليوم للإهتمام بإبنها الثاني ساينت وهي بعيدة جداً عن الكاميرات والصحافيين على عكس عاداتها، أرادت نجمة "Keeping Up With The Kardashians" أن تتصدّر العناوين الأولى بطريقة أو بأخرى وها هي تنشر صورة لها عندما كانت لا تزال شابة عادية لا يعرفها العالم إلّا على أنّها صديقة هيلتون المقرّبة، ومن حلقة البطن إلى صدرها الصغير فزيّها الذي يشبه ملابس السباحة المؤلّفة من قطعة واحدة وهي التي كانت رائجة في الماضي، إلى حملها حقيبة فضيّة اللون لمّاعة وكبيرة جداً، لا يسعنا سوى التأكيد بأنّ اللوك الذي اعتمدته حينها كان فظيعاً ورهيباً ويختلف تماماً عمّا هو عليه في زمننا الحالي.

فحجم ثدييها الآن أصبح ضعف، لا بل ثلاثة أضعاف حجمهما في السابق، وبشرة وجهها باتت أفتح ممّا كانت عليه في الماضي، وحتّى أزيائها الشنيعة أضحت اليوم الأكثرها إثارة والتي يحذو حذوها الملايين، هذا من دون أن ننسى الأكسسوارات، وبخاصة حلقة البطن، التي اختفت حالياً ولم تعد الكاميرات ترصدها في كل مرة تطل أمامها كيم بأزيائها الفاضحة والمثيرة.

تغييراتٌ ملحوظة إذاً نلحظها بسهولة أسواء في منطقة الوجه التي كانت خالية من البوتوكس والحقن على عكس اليوم، أو الجسم الذي كان يتميّز بنحافته على عكس الوقت الحالي، وهي أمورٌ تشتاق إليها نجمة تلفزيون الواقع ولو لم تعبّر عن ذلك بطريقة مباشرة وواضحة!

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك