الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
ذا فويس 4
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
مسلسلات رمضان
صور
فيديو

لاول مرة وبالدلائل: ضحية سعد المجرد تحكي تفاصيل حادثة الاغتصاب بالفيديو

5 صور
إضغظي لبدء عرض الصور
هكذا حصل الفنان المغربي على ما أراده...

بعد مرور سنة تقريباً على الحادثة، قرّرت الشابة الفرنسية لورا بريول أن تطلّ على الاعلام بفيديو خاص ورسميّ لتحكي الحقيقة كاملة وتكشف ولأوّل مرّة ما حدث معها في تلك الليلة المشؤومة على يد الفنان المغربي سعد المجرد الذي إغتصبها وعنّفها من أجل غايات شخصية وجنسية وغرائزية.

لورا أوضحت أنّها كانت مصرّة على إلتزام الصمت بعدما عاشت فترةً صعبةً في ذلك الوقت، باعتبار أنّ إسمها كان بمتناول الجميع وقد تعرّف عليها العالم العربي من خلال أحدهم الذي سرّب إسمها وهويتها وصورها عبر الانترنت تحت عنوان "ضحية سعد المجرد". ومن تابع هذا الفيديو للاحظ تأثر الشابة الشقراء ودموعها التي خانتها عندما روت وبالتفصيل كيف تمّت الحادثة عندما إلتقت صاحب اغنية "Let Go" في 26 نوفمبر.

دعاها على طاولته في إحدى الملاهي الليلية، فوافقت وإنضمّت إليه والى رفاقه، ثم قرّروا جميعهم أن يذهبوا الى ملهى آخر وبالفعل هذا ما حصل. أمّا في نهاية السهرة فأصرّ سعد على أن يصطحبها الى فندق قريب حيث ينتظرونه أصدقائه وسيكون من الجيّد ان يستمتعوا بوقتهم أكثر واكثر.

وعندما بقيا بفمردهما في الغرفة، كان صوت الموسيقى عالياً تماشياً مع الاجواء، إقترب النجم الشاب من الفتاة وحاول تقبيلها، وحسب ما كشفت من جانبها أنّها أدارت رأسها رافضة تمامأً، الأمر الذي إستفزّه وجعله يغضب ويفقد أعصابه، وأراده بالقوة. لورا قالت إنّه ضربها في كلّ أنحاء جسمها حتى أنّها نشرت بعض الصور التي توضح علامات الضرب والاذية التي تعرّضت لها في بعض المناطق من جسدها، موضحةً أنّها لم تستطع أن تفلت منه، علماً بأنّها هربت الى المرحاض لكنها إضطرت الى الخروج من جديد كي تحصل على هاتفها الخليوي وتستنجد بأحدهم.

سعد تبدّلت حاله في ما بعد وحاول تهدئتها حتى أنّه طلب من إدارة الفندق بعض المكعبات من الثلج لعلاج الإصابات، فإستغربت الضحية هذا الامر، لكن سرعان ما إقترب منها ولم تستطع الإفلات منه عندها فإغتصبها ثم هربت منه بعد ذلك وإختبأت في إحدى الغرف قبل قدوم الشرطة وإدارة الفندق... عادت الى بيتها ولم تخبر أحداً بما حصل معها، الى أن إكتشفت أنّ إسمها إنتشر عبر الانترنت، فهاجمها الناس عندها ولاموها وشتموها بشكل وحشيّ، حتى أن بعضهم هدّدها بالقتل، وهي لا تزال حتى اليوم تعيش قلقاُ لا يوصف وعدم أمان، الى أن يُسجن المجرم كما طالبت في هذا الشريط المصوّر، باعتبار أنها ليست الضحية الاولى لأفعاله المشينة هذه.

أخيراً، لا بدّ من التذكير الى أنّ الفنان المغربي المعروف أُطلق سراحه بشكلٍ مؤقتٍ وذلك بعد قرار قضائي رسمي يجبره البقاء في الاراضي الفرنسية وعدم الخروج من منزله بعد الساعة 6 الى أن يصدر الحكم النهائي، لكنّ تمّ إزالة السوار الإلكتروني من رجله وعاد سعد الى مواقع التواصل الإجتماعي ليتواصل مع متابعيه في إنتظار القرار القضائي.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك
حول هذا الموضوع