الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

لجنة "احلى صوت Kids" تجتمع بالصور

خضعت لجنة برنامج "احلى صوت Kids" للجلسة التصويرية الرسميّة قبل إنطلاق العرض.

في زمنٍ تزدحم فيه برامج المواهب الغنائيّة على الشاشات العربيّة والعالميّة، لا بدّ من وجود برنامج مثيلٍ مخصّصٍ للأطفال أيضاً، فيفتح المجال أمام صغار الموهوبين بإستعراض قدراتهم الغنائيّة والصوتيّة المتنوّعة.

هذه هي الحال في دول الغرب وهذا ما ستشهده الدول العربيّة بعد أن تبنّت شبكة قنوات "ام.بي.سي." إنتاج نسخة الشرق الأوسط من برنامج "The Voice Kids" أو "احلى صوت Kids".

أمّا لجنة التحكيم، فستضمّ 3 أعضاء هم من ألمع وأهمّ نجوم الفن، ألا وهم كل من المطربة اللبنانيّة نانسي عجرم وقيصر الغناء العربي كاظم الساهر ونجم الجيل تامر حسني.

وإلى ذلك، إنتشرت الصور الأولى من الجلسة التصويريّة الخاصة بالترويج للبرنامج الجديد، مع العلم أنّ المطرب العراقي يشارك في الموسم الثالث من "احلى صوت" هذا العام الى جانب كل من شيرين وصابر الرباعي وعاصي الحلاني، فيما تطلّ العنصر النسائي الوحيد في اللجنة ضمن برنامج "عرب ايدول" بموسمه الرابع أيضاً إلى جانب كل من احلام ووائل كفوري وحسن الشافعي.

هذا و لم يُكشف حتى اليوم عن الموعد النهائي لإنطلاق العرض الذي سيكون مسجّلاً بجميع حلقاته بإستثناء الحلقة الأخيرة التي ستُبث مباشرةً، على أن تتولّى ماريتا الحلاني تقديمها، وهو ما يعتبر دخولاً الى عالم الفن والإعلام من الباب العريض، لا بل الأعرض مع عملاق في مجال الإنتاج التلفزيوني وبرنامج أقل ما يمكن أن يوصف به هو "عالمي".

و تجدر الإشارة إلى أنّ فكرة نسخة الأطفال هي نفسها كتلك التي للكبار، أي أنّ المراحل هي نفسها بدءاً من "الصوت وبس" مروراً بـ"المواجهة" ووصولاً الى النهائيّات، حيث يعتمد "احلى صوت" على موهبة الغناء فقط لا غير، أي أنّه لا مكان لأي عاملٍ آخر كالشكل الخارجي مثلاً أوالجمال ليحدّدا هوية من ينتقل من مرحلة الى أخرى، طبعاً إلّا من خلال تصويت الجمهور.

فهل ستتميّز المواهب العربيّة الصغيرة كتلك التي نتابعها في مختلف دول العالم؟ وماذا سيحمل معه هذا البرنامج من مفاجآتٍ للمشاهد العربي الذي أصبح تائهأً في دوّامةٍ من الإنتاجات المماثلة والتي أصبحت تتنافس فيما بينها وبعضها يُعرض بالتزامن مع الآخر بهدف المشاحنة؟

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك