الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

لجين عمران تخضع للعلاج في المستشفى بالصورة

فأين زوجها وأولادها يا ترى؟

عبر أحد الحسابات الرسمية على موقع التواصل الإجتماعي "انستقرام" انتشرت صورةً مفاجئةً وصادمةً أثارت جدل الروّاد جميعهم من دون استثناء وافتعلت بلبلةً بين مستخدمي الإنترنت، هي لقطةٌ لا ندري بعد ما إذا كانت صحيحة أم مزيّفة ومركّبة عبر برنامج "الفوتوشوب" للإعلامية السعودية لجين عمران التي تطل فيها وهي في إحدى المستشفيات تتلقّى العلاج الذي يبدو أنّها بحاجه إليه وبأنفها الأكسيجين الذي لا ندري بعد كيف خسرته.

هل هي لقطةٌ قديمة أم جديدة؟ هل بالفعل تعاني عمران، التي لا تزال تثير اهتمامنا حول حياتها الخاصة وتحديداً حول زوجها السابق وأولادها الذين لا ندري شيئاً عنهم، من مرضٍ معيّنٍ استوجب نقلها على إثره إلى المستشفى وتزويدها بالعناية الملحّة والرعاية الطبيّة اللازمة؟ هل تعود الصورة إلى زيارتها لربّما لأحد المراكز الطبيّة والإستشفائيّة حيث قرّرت أن تتبرّع بدمها مثلاً لمساعدة الغير وتحديداً المصابين والمجروحين؟

أسئلةٌ كثيرة ولا تُحصى سارع الروّاد إلى طرحها فور أن وقعت عيونهم على هذه اللقطة التي ولسخرية القدر ظهرت في إطارها لجين التي باتت تُعرف بحبّها الكبير لشقيقتها اسيل لدرجةٍ أنّها تسمح لها بتخريب بيتها، بكامل أناقتها ولياقتها وأنوثتها، بمكياجٍ كاملٍ ومتكاملٍ لا يشوبه أي عيب أو علّة وتصفيفة شعرٍ أقل ما يمكننا القول عنها أنّها "مثالية"، نعم ظهورٌ لا يتطابق أبداً مع تحاليلنا أعلاه بخاصة تلك التي نرجّح فيها أنّها تشكو من أمرٍ معيّنٍ ومحدّدٍ أو أنّ وضعها الصحي الحالي غير مستقر.

فأن تقصد المستشفى لتضع الأكسيجين لتعيش مسألة لن يكون لديها أصلاً متّسعٌ من الوقت لتتبرّج قبل إتمامها، وهذا ما يدل على أمرين: فإمّا تُعتبر هذه الصورة قديمة وتعود إلى إحدى مساهمات نجمتنا المشهورة والمعروفة في الوطن العربي بخاصة على الصعيد الإنساني والتي قرّرت في صددها التبرّع بأغلى ما عندها، أو أنّها مركّبة ومزيّفة ولا تمت الحقيقة بأي صلةٍ لا من قريبٍ ولا حتّى من بعيد استفاد منها من قام بها وأنجزها ليثير تساؤلات معجبيها ومحبّيها، هم الذين هرعوا ليطمئنّوا عليها ويسألوها عن صحّتها وعن مدى صحّة هذا الموضوع.

هي لم تنشر شيئاً من هذا القبيل على أيٍ من حساباتها الرسمية على مواقع التواصل الإجتماعي مع أنّها من الأشخاص الذين يحرصون دائماً على نقلنا إلى نشاطاتهم اليومية وآخر أخبارهم ومستجدّاتهم، وهذا ما يؤكّد لنا أيضاً ولو بطريقةٍ غير مباشرة أنّها تريد تجاهل هذه الصورة وترفض الرد عليها أو التداول بها أو حتّى التطرّق إليها!

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك