الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

للمرة الألف Selena Gomez و Justin Bieber يتركان بعضهما البعض لهذا السبب

متى ستنتهي هذه اللعبة يا ترى؟

اعتقدنا أنّ العلاقة الغراميّة التي عادا مؤخراً ورمّماها سوياً بعد سنوات من الإنقطاع ستغدو أثبت هذه المرّة أكثر من أي وقتٍ مضى وأقوى، بخاصة وأنّهما لم يعودا شابّين مراهقين غير ناضجين كفاية ليدركا ما يريدانه من هذه الحياة، توهّمنا أنّنا سنراهما في يومٍ من الأيام داخل القفص الذهبي يتبادلان نعماً أبديّة أزليّة وظننّا أنّ الفترة التي مرّا فيها وهما بعيدان عن بعضهما البعض ومرتبطان بعلاقات متقطّعة مع أشخاص آخرين قد لقّنتهما درساً لا يمكن أن ينسيانه إطلاقاً وبتاتاً، ولكن بعد البحث والتدقيق تبيّن لنا أنّ كل توقعاتنا هذه وتكهناتنا تلك مجرّد وهم لا صلة له بأرض الواقع أبداً.

بالطبع عرفتم عمّن نتكلّم اليوم وعمّن نتطرّق، نعم هما سيلينا جوميز وجاستن بيبر اللذان قرّرا وفقاً لآخر التقارير المطّلعة والموثوق بها أن يتركا بعضهما البعض للمرّة الألف وأن يضعا العلاقة الغرامية التي تربطهما على حدى للمرّة المليون فيبتعدان بالتالي عن الظهور أمام الكاميرات والصحافة على أنّهما ثنائيٌ واحدٌ وموحّد، هما النجمان اللذان وبعد أن رصدناهما منذ أيّامٍ بأحلى حالات عشقهما وغرامهما ما بين قبل وعناقات ارتأيا أن يضعا حداً، أقلّه في هذه الآونة، لما يجمعهما ولما سبق أن لم شملهما بسبب الخلافات الكثيرة التي بدآ يقعان فيها مؤخراً.

غادرا الكنيسة التي كانا يقصدانها سوياً ليصلّيا معاً بطريقةٍ منفردةٍ فتجاهلا السير بالقرب من بعضهما البعض، كما ولم تتمكّن الكاميرات منذ إجازتهما في جامايكا من رصدهما والتقاطهما معاً في مكانٍ واحدٍ، ونعم هو خلافٌ كبيرٌ جداً يُقال أنّه كان السبب في إنهاء ما يجمعهما حالياً مع أنّهما لا يزالا يتواصلان بين الحين والآخر ومشاعرهما تجاه بعضهما البعض لم تتغيّر أبداً وهذا ما قد يساهم في عودتهما في المستقبل القريب، مع العلم بأنّ بعض المعلومات كانت قد تحدّثت أيضاً عن ارتباكهما وتوتّرهما من الضغوطات التي يشعران بها بسبب علاقتهما التي باتت علنيّة وعلكة بفم الجميع.

هذا ويُقال أيضاً أنّ نجمة ديزني السابقة ستغتنم فرصة انفصالها المؤقّت عن حبيبها بهدف إصلاح صلتها بوالدتها التي كانت أول من وقف ضدّها حين عادت إلى أحضان الأخير، سيلينا التي كانت قد عايدت جاستن الأسبوع الماضي في يوم عيده عندما نشرت لنفسها صورةً وهي تحمل صورته علّقت عليها حينها وكتبت: "في 1 مارس 1994 وُلد شخصٌ أعرفه تبيّن أنّه مميز للغاية".

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك