ليوناردو دي كابريو في The Revenant: فعل المستحيل من أجل الأوسكار؟

ليوناردو دي كابريو يتحدّث عن مشهد تعرّضه للإغتصاب على يد حيوان مفترس!

في الوقت الذي ينتظر فيه الجميع وبترقّب خبر ترشيح الممثل ليوناردو دي كابريو لحفل جوائز الأوسكار عن دوره المميّز الذي يتصدّر حالياً العناوين الأولى والذي لعبه في فيلمه الجديد "The Revenant"، قرّر المعني الأول بالأمر، وبعد أشهرٍ من القيل والقال، الرد على كل الإشاعات التي حامت في الأفق والتي طالت بشكلٍ محدّد مشهداً أُثير الجدل من حوله، حيث في سياقه يتعرّض دي كابريو "للإغتصاب" من قبل حيوان مفترس.

إلى برنامج ABC's 7.30، لم يتردّد إذاً الممثل الهوليوودي في التطرّق إلى هذا الموضوع بالتحديد واصفاً المشهد ذات الصلة بـ"الخيالي" مضيفاً أنّه يجعل المشاهدين يشعرون وكأنّهم يتفرّجون إلى شيءٍ لا يمت الحقيقة بأي صلة!

مؤكّداً بأنّ هذه اللقطة بالتحديد، أي التي فيها يتعرّض لاعتداءٍ من دبٍ متوحّش، استغرقت أشهر من الإعادة والتمرينات، أشاد بطل "Titanic" بالمخرج أليخاندرو إيناريتو على التقنيات التي استخدمها لتجسيد هذا المشهد وجعله يبدو وكأنّه حقيقي، وأضاف قائلاً:

"سيشعر المشاهد بأنّ هناك علاقة حميمة بين الإنسان والحيوان، وسيحس بالتالي بالعرق والحرارة وهما يخرجان من هذا الدب الذي هاجمني، باختصار هو مشهدٌ يجتمع فيه الخيال مع الحقيقة، استطاع المخرج أن يحقق من خلاله إنجازاً باهراً على الصعيد السينمائي والإخراجي"، مع الإشارة إلى أنّ هذه اللقطة ستظهر في الدقائق الأولى من هذا العمل وستحث البطل، أي هيو غلاس في الفيلم، على التصميم على الإنتقام بعد أن يتخلّى عنه أصدقاؤه ويتركونه يموت بعد الإعتداء التي تعرّض له.

وعن التعليقات التي جاءت بعد تصوير هذا المشهد، والتي عن طريقها أكّد المراقبون والمطّلعون بأنّ ليوناردو يتعرّض بالفعل للإغتصاب ويقع بالتالي ضحيّة اعتداءٍ جنسي على يد دبٍ، تابع البطل حديثه وقال: "أتت وجهة نظر الأكثرية على هذا النحو لأنّ هذا المشهد جديد من نوعه وهو الأول من حيث الإخراج والإبداع في تاريخ السينما كلّها".

وعن هذا الموضوع، سبق وأن نفت أستوديوهات Fox، المسؤولة عن هذا المشروع، هذه الإدّعاءات مؤكّدةً بأنّ الدب في الفيلم هو أنثى تهاجم ليوناردو (أي هيو غلاس) لأنها تشعر بأنّه يشكّل خطراً على صغارها، وبالتالي ليس هناك من اعتداء جنسي أو ما شابه ذلك في الفيلم كلّه.

متحدّثاً عن التحدّيات التي واجهته هو وطاقم العمل ككل بخاصّة وأنّ التصوير استغرق 9 أشهرٍ في مكانٍ كانت فيه درجات الحرارة تحت الصفر، قال بطل Inception: "كان اختباراً صعباً جداً بالنسبة لنا جميعنا، فالمكان كان بحد ذاته قاسياً علينا من حيث معالمه الجغرافية والطقس لم يساعدنا أبداً لأننا كنّا نعمل في درجات حرارة متدنيّة".

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك