مؤامرة ضد اركان بتيكايا ونورغول يشلشاي في مسلسل "حطام"

وقع مسلسل "حطام" مؤخراً ضحيةً للإشاعات، حيث تمّ تداول أخبار في الصحف والمجلات التركية تؤكّد إنسحاب الممثل التركي المعروف اركان بتيكايا من العمل.

وبحسب ما قيل، تنازل اركان عن دوره في المسلسل بسبب إندلاع خلاف حاد بينه وبين زميلته في البطولة الممثلة نورغول يشلشاي، المعروفة في العالم العربي بشخصية ياسمين في مسلسل "عشق وجزاء".

وعلى الفور، خرج متكلّم بإسم شركة الإنتاج لينفي هذا الخبر ويؤكّد أنّ علاقة البطليْن لم تشهد أيّ توتّر أدّى إلى إنسحاب الممثل المعروف، كما أكّدت نورغول عبر حسابها الشخصي على إنستقرام أنّ علاقتها بزميلها بألف خير وكلّ ما تم تداوله عارٍ عن الصحة.

ودائماً ما ينشر بطلا المسلسل صوراً من كواليس التصوير على موقع التواصل الإجتماعي إنستقرام، حيث يظهر طاقم العمل متماسكاً والأجواء ممتعة لا يسيطر عليها أيّ توتر كما يتردد.

ولم تكتفِ الصحافة بهذا الكم من الإشاعات، بل وجّهت أصابع الإتهام نحو بطلة المسلسل أيضاً، حيث نُشرت صور لها تُظهر بقعاً متورمة في وجهها.

وإتهمها البعض بإجراء عددٍ من عمليات التجميل معتبرين أنّها أخفت علامات التعب والإرهاق في الحلقات الأولى من المسلسل بفضل المكياج ومستحضرات التجميل.

وبسرعة البرق، نفى طاقم عمل المسلسل هذا الخبر وأكّد أنّ ما إعتقده البعض آثاراً للبوتوكس هو في الواقع "رتوش رقمية" تُستخدم أثناء التصوير لحماية البشرة من الإضاءة القوية والمتواصلة.

كذلك، أعربت نورغول البالغة من العمر حولي الـ 40 عاماً، عن إسيائها فور سماعها هذه الأخبار، بخاصةٍ أنّه سبق لها وأكّدت أكثر من مرة أنّ جمالها طبيعي بالكامل ولم تخضع يوماً لأيّ عملية تجميل.

وعلى ما يبدو، يتعرّض مسلسل "حطام" لمؤامرة حادة تهدف إلى تشويه صورته أمام المشاهدين، بخاصةٍ بعدما تصدّر المرتبة الأولى وحقق نسبة مشاهدة عالية تخطت نسبة مشاهدة مسلسل "القبضاي".

فمن وراء إنتشار هذه الأخبار الكاذبة؟ هل يحاول القائمون على مسلسل "القبضاي" القضاء على منافسهم لعلّهم يعودون إلى الواجهة من جديد؟

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك