الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
ذا فويس 4
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
مسلسلات رمضان
صور
فيديو

مايا دياب بأقصر شورت في الشارع وتهرب من هذا الرجل بالفيديو

والموجودون معها مذهولون مما يرونه أمامهم.

في شوارع بيروت أرادت أن تؤكّد أنّها الفنانة الأكثر حيويةً ونشاطاً وأنّه باستطاعتها وببساطةٍ مطلقة زرع الفرح في قلوب كل من يكون معها والبسمة على وجوههم، نعم في شوارع بيروت أرادت أن تتدلّع أمام الكاميرا وأن تُظهر العفويّة التي تمتلكها والتي تتميّز بها عن غيرها من نجمات الساحة الفنية حالياً، وبأزيائها الفاضحة والجريئة تمكّنت بالفعل ولو عن غير قصدٍ من تصدّر عناويننا الأولى ولفت أنظارنا إليها من جديد.

هي مايا دياب التي تطل علينا اليوم في فيديو نشره المصوّر المعروف "محمد سيف" عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الإجتماعي "انستقرام"، فيديو نقلنا من خلاله إلى الأجواء التي يبدو أنّها سادت ساعات ما بعد خضوعها لإحدى جلساتها التصويرية، جلسةٌ لم تنفك عن نشر الصور العائدة إليها عبر حسابها الخاص والتي رأيناها تطل فيها وهي ترتدي سروال أسود قصير للغاية وكروب تروب أبيض اللون جسّدا معاً إثارتها التي اعتدنا عليها في معظم إطلالاتهاوغازلا سوياً قوامها الرشيق ونحافتها البليغة.

هي مايا التي قلّدت ريحانه في أحدث لوكاتها والتي نراها مسرورة في هذا الفيديو بعد أن انتهت من هذه الجلسة والتي قرّرت أن تطلق العنان لنفسها فركضت في الشوارع وكأنّها حرّة وطليقة، كشابةٍ يافعةٍ لا تريد أي مسؤوليّات أو واجبات، أخذت ترقض هاربةً ممّن كان معها وهو خبير التجميل الذي عادةً ما يهتم بإظهار جمالها من خلال مكياجاته الرائعة، نعم هو "داني كامل" الذي كان يحاول تصويرها وهو يأخذ رأيها بهذا اليوم الشاق الذي أمضته معه ومع المصوّر سيف لتُثني على العمل الذي أنجزته معهما.

كان شعرها الأشقر الطويل مفلوتاً على كتفيها وظهرها وهي تتحدّث على ما يبدو عن المصوّرين الذين اهتمّوا كما فهمنا بتصويرها، لتهرع هرباً بعد ذلك بين المارّة والحاضرين في المكان وهي تضحك من كل قلبها وكأنّ أحداً لا يراها ولا يصوّرها من بعيد ومن قريب، وهذا ما يدل على تباهيها الدائم بجمالها وسحرها ودلالها أينما كانت وتواجدت وعلى افتخارها بنفسها وبأزيائها ولوكها، هي التي كانت وبالحديث عن ثيابها قد أكّدت مرّةً وخلال إحدى المقابلات معها أنّها تملك منزلاً خاصاً بفساتينها وأنّها تنوي بيعها قربياً جداً.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك
التعليقات
حول هذا الموضوع