الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
ذا فويس 4
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
مسلسلات رمضان
صور
فيديو
ذا فويس كيدز 2

مايا دياب تفزع الجمهور وتقلقه بالصورة: حجم جسمها لا يتناسب مع مقاس وجهها

خطأ فني أم نحافة مبالغ بها؟

هي ليست المرّة الأولى التي تدهشنا فيها بصورةٍ لها على شاطئ البحر، كما وأنّها ليست المرّة الوحيدة التي تكشف فيها النقاب عن ساقيها ومفاتن جسدها الفتّانة بلباسٍ أقل ما يمكننا القول عنه أنّه "مثير للغاية وإباحي بعض الشيء"، ومما لا شك في أنّها ليست من النجمات اللواتي يعتمدن البساطة والإرتجال في لقطاتهنّ ولا يسارعن إلى الإستعانة أحياناً ببرنامج الفوتوشوب لإجراء بعض التعديلات على أمورٍ قد لا نتنبّه إليها أصلاً.

نحن نتحدّث عن مايا دياب التي عادت هذه المرّة ومن جديد إلى نشر صورةٍ جديدة لها وهي تستمتع بوقتها على أحد الشواطئ، ولترتدي مجدداً ما ضمنت أن يُظهر إثارتها وسحرها الأخّاذ، ولكنّها أخطأت على ما يبدو وفي خطوةٍ لا سابقة لها في كيفية الإستعانة بالفوتوشوب لأنّها بدت بالفعل، هي التي أعلنت عن عدم انضمام كل من ملحم زين ومحمد عساف إلى "ذا فويس 4"، غير طبيعية البتّة وغدت الصورة ككل شبه مزيّفة أي بمعنى آخر لم يبدُ مقاس جسمها مناسباً لحجم وجهها.

ما المشكلة وكيف لها أن تتشارك معنا هكذا لقطة تتضمّن الكثير من العيوب والعلل؟ هل تقتصر المشكلة يا ترى على خطأ فني في استخدام الفوتوشوب فصغّرت جسمها كثيراً ظنّاً منها أنّها ستسحر الجميع بمقاس خصرها ونحافتها، أم أنّها بالفعل باتت تتميّز بنحافةٍ بليغةٍ ومقلقةٍ نوعاً ما جعلت جسمها في نهاية المطاف لا يتطابق أبداً مع وجهها وملامحها الكبيرة المعروفة بها؟

نعم هي الأسئلة التي سارع الروّاد والنشطاء إلى طرحها ولو لم يتمكّنوا من تسجيلها في خانة التعليقات كونها ألغتها كالعادة، هي الأسئلة التي يرجّح المراقبون والمطّلعون أن تكون الإجابة عليها هو التساؤل الأول، أي أنّ صاحبة أغنية "يا قاطفين العنب" التي أثارت التساؤلات الأسبوع الماضي حين تعمّدت رفع أحد فساتينها من أجل الكشف عن حذائها بالغت في إجراء التعديلات على هذه اللقطة تحديداً وأفرطت في الإستعانة بفلتر "التصغير"، لدرجةٍ بات جسمها أشبه بذاك الذي تتمتّع به فتاة العشر سنوات والذي لا يتناسب إطلاقاً وفي مطلق الأحوال مع وجهها الذي أخفته بيدها لسببٍ نجهله.

صورةٌ غير موفقة لنجمتنا الغالية التي اتّهمت بتقليدها لريحانه في أحدث إطلالاتها، هي التي وفي سياقٍ آخر ومنفصلٍ كانت قد أحيت منذ أيام حفلاً باهراً في مصر تألّقت في إطاره بسروال جينز قصير وممزّق استعرضت عن طريقه ساقيها من جديد، ثيابٌ جسّدت في النهاية جسمها الفعلي والحقيقي المؤلّف من مفاتن بتنا نعرفها وتضاريس بتنا ندركها تماماً وليس جسماً مزوّراً ومن نسج الخيال.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك