مايا دياب شبيهة Jennifer Lopez بدرجة كبيرة بالصورة

هل قصدت بالفعل تقليدها واستنساخها؟

هي ليست المرّة الأولى التي يتّهمها الروّاد والنشطاء بأنّها تحاول بين الحين والآخر تقليد النجمات الغربيّات، وبأنّها تسعى عندما تريد أن تُدهشنا بلوكاتها وبآخر صيحات الموضة التي تتّبعها إلى حذو حذو هؤلاء المشهورات والمعروفات تأثّراً بهنّ وبجمالهنّ الخارق وأنوثتهنّ التي لا تحدّها العيوب ولا توقِفها العاهات والعلل، هي مايا دياب التي بعد أن حيّرتنا مرّةً بـصورةٍ لها بدت فيها وكأنّها كيم كارداشيان تعود اليوم لتضرب على هذا الوتر الحسّاس من جديد من خلال لقطةٍ ظهرت فيها وكأنّها نسخةٌ طبق الأصل عن الممثلة والفنانة جنيفر لوبيز.

هي صورةٌ نشرتها مايا عبر حسابها الرسمي على موقع التواصل الإجتماعي "انستقرام" بينما لا تزال حالياً في لندن علّقت عليها وكتبت ساخرةً: "أكره صور السيلفي"، وفيها أطلّت علينا بمكياجٍ ناعمٍ للغاية وبسيطٍ جداً معتمدةً تسريحةً عاديةً أيضاً من خلال رفع شعرها كلّه إلى الأعلى على شكل "كعكة"، صورةٌ بدت فيها جميلة كعادتها ببشرتها النضرة والمشرقة وغدت فيها مثاليّة من دون أن تُطلعنا على ما كانت ترتديه لا من قريب ولا حتّى من بعيد، وعلى أساسها سارع البعض إلى إدانتها بمحاولة تقليد جنيفر بخاصة من ناحية التسريحة تلك.

نعم ففي كل مرّةٍ نقلّب بين صور النجمة العالميّة عبر "انستقرام" دائماً ما كنّا نلاحظ ميلها إلى رفع شعرها بهذه الطريقة وحتّى تصوير نفسها بهذا الأسلوب الذي يسلّط الضوء على وجهها لا أكثر ولا أقل، هي لوبيز المعروفة أصلاً بجمالها الساحر الذي لا تتميّز به حتّى فتيات العشرينات والمراهقات التي يبدو أنّها باتت اليوم مثال مايا الأعلى والأيقونة التي تحاول الأخيرة ولو بشكلٍ مبطّنٍ ومبهمٍ وغير مباشر وواضحٍ اتّباع خطواتها، ويكفي بالفعل أن نقارن ما بين صورة مايا الأخيرة وإحدى لقطات جنيفر لنرى نقاط الشبه الكامنة بينهما ونرصدها.

من ناحيةٍ أخرى وبعيداً عن هذا الموضوع الذي قد يوافق عليه البعض والذي قد يندّد البعض الآخر به، يذكر أنّ صاحبة أغنية "صديقة الي" كانت قد تعرّضت للإنتقادات مؤخراً حين أطلّت بأزياء غير متناسقة البتّة في أحد الأماكن في لندن، فستانٌ أبيض راقي مع سترةٍ بنّيةٍ من الفرو لا ندري كيف مزجتهما مع حذائها الضخم البيج الذي لا يتم ارتدائه أصلاً إلّا مع سراويل الجينز اليوميّة.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك