الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

مايا دياب في أجرأ صورة لها: "ضبي حالك بشقفة قماشة"

هذا عدا عن الفوتوشوب المبالغ به كثيراً.

اعتقدنا أنّها ستعود إلى حسابها الرسمي على موقع التواصل الإجتماعي "انستقرام" بصور ولقطات وفيديوهات من عيد ميلادها الذي احتفلت به منذ أيّامٍ بعيداً عن الأضواء والكاميرات والصحافة، ظنّنا أنّها ستُدهشنا باللوكات التي أطلّت فيها في صدد يومها الكبير والمميّز هذا وستلفت نظرنا إلى عدد المدعوّين الذين لبّوا النداء وأتوا ليطفئوا معها شموعها وليقطعوا بالقرب منها قالب الحلوى، ولكن ما نشرته مايا دياب منذ ساعات كان مجرّد لقطة لا تمت عيدها بأي صلة إنّما تذكّرنا بمفاتنها وتضاريسها التي تعبت من أجل أن تجمّلها مع الأيّام.

المثير في الموضوع كلّه لم يكمن في نوع الصورة التي تشاركتها معنا ولا حتّى في مضمونها، فنحن اعتدنا على مايا التي استقبلت نوفمبر بأزياء غريبة عجيبة جريئة ومثيرة في ما يتعلّق بعالم الموضة والأزياء ومشهورة بميلها إلى الفسق والإبتذال عندما ترتدي المفتوح عن الصدر أو الساقين، نعم قد تبلور المثير في عدم إلغائها خانة التعليقات أمام كل الروّاد والنشطاء الذين تفرّجوا على صورتها هذه ورصدوا مفاتنها تلك، نعم فهي التي كانت تتفادى دوماً التعليقات الجارحة التي قد تنصب عليها بسبب قلّة حشمتها وتبتعد عن الدخول في سجالات مع هذا وذاك قرّرت هذه المرّة على ما يبدو أن تكتشف آراء الناس فيها وفي صورتها تلك.

ولكن يا ليتها لم تفعل ذلك، فصاحبة أغنية" يا قاطفين العنب" التي تحضّر لعملٍ جديد مع جو بوعيد تعرّضت لأسوأ أنواع الشتائم والإهانات ووُجّهت إليها أبشع العبارات والكلمات البذيئة التي لا يمكننا حتّى أن نقولها وأن نذكرها وندوّنها، فهي وقفت في تلك الصورة شبه عارية بلانجري زهري اللون سلّط الضوء بالتأكيد على ثدييها، لقطةٌ فيها كل معايير الإغراء والجرأة والإثارة لا ندري بما كانت تفكّر عندما وافقت على نشرها طالما أنّها تأتي لتؤكّد من جديد مدى عدم أخذها في الإعتبار آراء الروّاد في فسقها ولامبالاتها في كلام هذا وتعليقات تلك.

"ضبي حالك بشقفة قماشة"، نعم هذا أبسط ما قرأناه عندما أخذنا نقلّب بين التعليقات الكثيرة التي تم إرفاقها بتلك المادّة المثيرة للإهتمام والجدل والتي لاحظنا نسبة الفوتوشوب المُستخدَمة فيها، فيا ليت مايا التي بدت ككيم كارداشيان في أحدث إطلالاتها لم تتجرّأ هذه المرّة على فتح هذا الباب أمامها أو حبّذا لو تعدل قليلاً عن خياراتها في الأزياء وتنتقي من الآن فصاعداً ما يناسب قامتها وجمالها من دون أي مبالغة.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك