الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

مايا دياب في جلسة خاصة مع هذا الرجل ويحتسيان الكحول بالصورة

والسبب يا ترى؟

أمام كؤوس الشمبانيا والكحول أطلّت علينا مايا دياب منذ ساعات بسعادةٍ لا توصَف وفرحٍ كبيرٍ وعظيمٍ وهي تتشارك سهرةً خاصّة مع المخرج اللبناني جو بوعيد، نعم هي صورةٌ نشرتها صاحبة العلاقة عبر حسابها الرسمي على موقع التواصل الإجتماعي "انستقرام" مع تعليقٍ بسيطٍ جداً وموجز ومقتضب غير معلنةٍ عن السبب الذي جعلها تجتمع بجو بهذه الطريقة وعن المناسبة التي دفعتها إلى إقامة هذه الحفلة التي لم تتألّف سوى منها ومن ذلك الرجل الذي نعرف تماماً مهنته ونوعيّة الأعمال التي ينجزها.

إذاً كلّنا على علمٍ ويقينٍ بأنّ مايا سبق أن عملت مع ذلك المخرج على كليب "7 ارواح" مثلاً الذي حقق نسبة مشاهدة كبيرة عبر يوتيوب وكلّنا على درايةٍ بالصداقة والمودّة التي تربطهما، لذا من الطبيعي والبديهي أن يلتقيا مجدداً في أي ظرفٍ أو مناسبةٍ خاصة أو حتّى عامّة ومن البدبهي أن تختاره مرّة أخرى لكي يُنجز لها أي كليب أو عمل مصوّر تريد المضي قدماً به، ولكن أن تطل في هذه الصورة الغامضة معه وفي هذه المناسبة السريّة التي لم ندرِ بتفاصيلها سوى أنّها تمحورت حول شرب الكحول لأمرٌ كان من العادي أن يثير تساؤلاتنا وجدلنا.

ماذا يفعلان ولمَ كانا في هذا الوضع "المشكوك بأمره"؟ هو السؤال الذي نسارع إلى طرحه بالتأكيد على مايا التي أهانت الديانة المسيحية منذ أيامٍ وحتّى على المخرج الذي نراه كيف كان ينظر إليها وهي تسكب له الشمبانيا، وأن يحتفلا معاً يعني أنّهما انتهيا بالفعل من إنجاز عملٍ ما سيبصر النور قريباً على الشاشات، عملٌ لا ندري ما إذا كان فيديو كليب أو شيئاً آخر من هذا القبيل، ولكن بطبيعة الأحوال لا يمكننا إلّا أن نتمنّى لهما النجاح والتوفيق وأن يقدّما شيئاً يُبهران به الجمهور العربي كلّه وألّا يكون مستواه أدنى من الذي سبق أن حققاه في الماضي.

أما بالنسبة للّوك الذي أطلّت فيه دياب التي شيع بأنّها تحضّر ليوم زفافها فلا يمكننا أن نغض النظر عن التطرّق إليه، نعم هي كانت ترتدي قميصاً أبيض اللون سلّط الضوء بطريقةٍ أو بأخرى على صدرها ونسّقته مع حذائها العالي الكعب وسروالها الجينز الذي نشعر ولو لأول وهلةٍ أنّه أتى ضيّقاً نوعاً ما على خصرها، أما شعرها فكان مربوطاً بطريقةٍ عبثيّةٍ وحتّى أنّها لم تكن تضع الكثير من المكياج على وجهها ما يدل على أنّ هذه الجلسة كانت خاصة بينها وبين جو بوعيد وليست عُرضة لأهل الصحافة والإعلام.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك