الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

مايا دياب في صورة مع صديقاتها على البحر: "دعاية للسيقان الجميلة"

والجمهور يعلق ويتابع: "أصحابه كلن كبار بالعمر"!

لا نعرفها إمرأة خجولة تشعر بالحياء عندما تريد التمايل أمام الكاميرا بالمايوه أو بلباسٍ جريءٍ يكشف لها النقاب عن مفاتنها وتضاريسها ومميّزاتها الجسديّة، كما ولا نعلم بأنّها نجمةٌ تحاول تفادي التعليقات السيئة التي قد تنهال عليها والكلمات المشينة والمهينة التي قد تتعرّض لها، وكنّا نجهل تماماً أنّها فنّانةٌ لا تسعى إلى تصدّر العناوين الأولى ولو بفسقها وابتذالها أو حتّى إلى التمايل مباشرةً أمام الكاميرا لإظهار ما ترتديه وما تتألّق به.

فلمَ تصرّفت مايا دياب بهذه الطريقة يا ترى في أحدث صورةٍ نشرتها عبر حسابها الرسمي على موقع التواصل الإجتماعي "انستقرام"، ولمَ لم تظهر في الإطار الأول للّقطة المثيرة التي أطلّت فيها مع مجموعةٍ من صديقاتها وزميلاتها؟ نعم هي الأسئلة التي راودت ذهننا فوراً بمجرّد أن وجدنا أنفسنا ونحن في حالة بحثٍ كبيرةٍ عنها في تلك الصورة ذات الصلة، نعم أخذنا نفتّش عنها ونتحقّق بالفعل من إطلالتها فيها حتّى اكتشفنا أخيراً أنّها مختبئةٌ وراء هؤلاء السيّدات ولا يظهر منها سوى رأسها والقبّعة التي كانت تتزيّن بها.

هل كانت ترتدي لباساً فاضحاً للغاية جعلها تتعمّد الجلوس والإحتماء بمفاتن وتضاريس رفيقاتها؟ هل أرادت وللمرّة الأولى أن تتفادى القيل والقال بخاصة وأنّها تعرّضت لكمٍ هائلٍ من الإنتقادات بعد آخر صورةٍ لها على البحر، لذا طلبت من هؤلاء أن يجلسن بالقرب منها وأمامها وأن يُحطن بها من كل مكانٍ وزاوية فلا يظهر شيءٌ منها على الإطلاق؟

نعم، لا يمكننا إلّا أن نُكثر التخمينات إزاء هذه الصورة المثيرة للجدل والتساؤلات وأن نضاعف الفرضيّات، مع العلم بأنّ صاحبة الشأن التي أحيت مؤخراً حفلاً في مسرح المدينة لم تنفذ بريشها هذه المرّة أيضاً من السخرية والإنتقادات التي اعتقدت أنّها لن تكون من نصيبها، إذ أنّ الروّاد والنشطاء انهالوا بالإستهزاء من صديقاتها اللواتي لم يكترثن لطريقة جلوسهنّ فاستعرضن مفاتنهنّ وتضاريسهنّ فقط لإرضاء محبوبتهنّ الغالية وتنفيذ أوامرها.

روّاد سارعوا إلى التعليق بشتّى الطرق والأساليب والوسائل على هذه الصورة فكتب البعض منهم جملاً مضحكةً للغاية نذكر منها: "دعاية للسيقان الجميلة" و"أصحابه كلن كبار بالعمر" أو "بتشبهي ابو الهول بالصورة"، وهي عبارات تحمل في باطنها وطيّاتها استنكاراً وتنديداً كبيرين لما رأوه من فسقٍ وابتذال لم تجسّدهما هذه المرّة صاحبة أغنية "يا قاطفين العنب" التي أشعلت الأردن منذ أيّام إنّما رفيقات لها لا بد أنّهن تأثّرن بها بطريقةٍ ما وبتن مثلها تماماً يقلّدهن في الجلوس وفي اختيار أكثر الأزياء إغراءً وإثارة.

وحبّذا لو لم تتشارك معنا نجمتنا اللبنانيّة صورةً إباحية بهذا الشكل ونحن نقترب من شهر رمضان الكريم والفضيل، ولربّما هذا هو أكثر ما استفز الروّاد وجعلهم يستاؤون منه وبالتالي من صاحبة العلاقة التي أعربت وفي إطار تعليقها الخاص على الصورة عن حبّها الكبير لهؤلاء النسوة.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك