الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

مايا دياب نعرفها نحيفة ولكن ليس إلى هذه الدرجة: صورة تؤكد ما نقوله حرفياً

والجمهور يتساءل عن السبب.

معروفةٌ هي مايا دياب بهوسها إزاء إظهار كل مفاتن جسمها وتضاريسها، ومشهورةٌ هي بولعها وحبّها الكبيريْن في استعراض أدق تفاصيل مميّزاتها الجسدية وخصائصها التي لطالما تميّزت بها عن غيرها من النجمات الزميلات لها الموجودات مثلها بقوةٍ في الساحة الفنية، ولكن حين عادت نجمتنا الغالية والمحبوبة منذ ساعات إلى حسابها الرسمي على موقع التواصل الإجتماعي "انستقرام" لم يكن المقصود من نشرها تلك الصورة تسليط الضوء على صدرها أو ساقيْها المثيرتين ولا حتّى جذب الأنظار إلى ما سبق أن قلناه أعلاه.

نعم اختلفت المعايير هذه المرّة وتبدّلت المعتقدات التي زعمنا بها، فمايا التي ارتدت مؤخراً فستان نانسي عجرم لم ترتدِ القصير ولم تطل بالمفتوح كما ولم تظهر بالفاضح والمكشوف واقتصرت المسألة كلّها على نشر صورتها وهي تتألّق باللون الأسود من رأسها حتّى أخمص قدميها، هو أسود استعرضت به نحافتها البليغة التي كنّا نعلم تماماً بأنّها تمتلكها وتتميّز بها وأنّها تثابر على المحافظة عليها بشتّى الطرق والوسائل والأساليب ولكن لم نكن نلحظ مدى فظاعتها من حيث الوتيرة، نعرفها فنّانة لا تعاني من أي بدانةٍ أو كيلوغرامات إضافية أو كرش ولكن لم ندرِ أنّ هزلها وصل إلى هذه الدرجة وهذا الحد.

لمَ ارتدت هي التي عرّضت نفسها للسخرية منذ أيام اللون الأسود الذي يرمز إلى التشاؤم والحزن والموت؟ لمَ اختارت الإحتشام بهذا الأسلوب وبهذا الجمبسوت الذي غازل قوامها الرشيق وقامتها الممشوقة؟ أين التُقطت لها هذه الصورة يا ترى ولمَ لم تُرفقها بأي تعليقٍ كما تجري العادة دائماً أقلّه لتشرح لنا السبب الذي حثّها على "الحداد" بهذا الشكل وهذه الطريقة؟ نعم هي تعليقات الروّاد والنشطاء التي تمحورت كلّها حول تلك النحافة والتي لم تثنِ على لوكها ككل على الرغم من بساطته وعدم التصنّع كثيراً به.

هذا وكانت صاحبة أغنية "يا قاطفين العنب" المعروفة بحبّها الكبير للبرونزاج التي كشفت عن تأجيل حفلها الذي كانت تتحضّر لإحيائه اليوم بمناسبة عيد الأضحى في الساحل الشمالي في مصر، قد أخذت تتشارك معنا في الأيام القليلة الماضية صوراً غريبة عجيبة من الجلسة التصويرية التي يبدو أنّها خضعت لها مؤخراً، هو لوكٌ أشارت بنفسها إلى أنّه صيفيٌ ملوكيٌ بامتياز لا ندري من التي قد تتجرّأ مثلها على اعتماده في يوميّاتها وفي مشاريعها أسواء كانت خاصة أم عامة.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك