الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

مايا دياب وابنتها في جلسة تصويرية جديدة معاً عبر انستقرام

فهل هذا سيؤثر على مستقبل هذه الفتاة الصغيرة؟

هي ليست المرّة الأولى التي سنرى فيها مايا دياب في جلسةٍ تصويرية واحدة تجمعها بابنتها الوحيدة "كاي"، هذه الفتاة التي لم تُخفِ والدتها وجهها وهويّتها عنّا يوماً والتي ترافقها في الكثير من الأحيان إلى الأماكن التي تقصدها وتتوجّه إليها، وأن نراهما معاً اليوم في صورٍ ولقطاتٍ تجسّدان فيها القرابة التي تجمعهما والصلة المتينة التي تربطهما لأمرٌ قد لا نتفاجأ به كثيراً.

وبالفعل هذا ما سيحصل وهذا ما نأمل أن تكشفه لنا مايا بشكلٍ أوضح عبر حسابها الرسمي على موقع التواصل الإجتماعي "انستقرام"، هي التي اصطحبتنا معها إلى كواليس التحضيرات والتجهيزات التي تتم من أجل هذه الجلسة التي نتخيّل تماماً كيف ستكون وكيف ستبدو، وبناءً على هذه اللقطات الحصرية التي تطل فيها النجمة اللبنانية وابنتها نستطيع أن نؤكّد أنّ هذه الصغيرة تسير على خطى مثالها الأعلى في هذه الحياة ولا تنفك عن حذو حذوها بشتّى الطرق والوسائل.

أطلّت معها في كليب أغنيتها "كده برضه" وها هي اليوم تعود لتشاركها الساحة نفسها وتتألّق مثلها تماماً، ونرى كيف أنّها كانت سعيدة وهي تتزيّن بالمكياج والمساحيق التجميلية التي لا تتلاءم في النهاية مع عمرها ولا تتماشى مع سنّها الصغيرة أبداً وتصفّف شعرها على يد أهم الخبراء الذين يهتمّون أيضاً بجمال والدتها، وأن نراها نجمة صاعدة وهي لا تزال على مقاعد الدراسة فهذا يحثّنا على مساءلة دياب عمّا إذا من الصحيح أن تربّي ابنتها بهذه الطريقة التي قد تسلب منها براءتها وبساطتها وتجعلها مصطنعة ومزيّفة في يومٍ من الأيام.

إذاً لا تزال كاي فتاة صغيرة جداً على ومضات الكاميرات والصحافيين وعلى التبرّج بالمكياج بهذا الشكل وقد يؤثّر ذلك على دراستها شئنا أم أبينا، ولكن هذه هي الحياة التي تعيشها صاحبة أغنية "يا قاطفين العنب" التي احتفلت هذا العام بعيد الحب بـفيديو اعتبره الروّاد لا معنى له أو أساس وهذه هي الحياة التي تُجبر ابنتها على اختبار مثلها والتي يبدو أنّ الصغيرة سعيدة بها ومسرورة وراضية بها تماماً.

وفي ما لم نتمكّن أبداً من فهم الفكرة العامّة لهذه الجلسة التي نأمل أن تكشف مايا النقاب عن تفاصيلها في القريب العاجل، عادت الأخيرة التي بدأت تعتمد نمطاً جديداً في مهنتها من خلال العزف على الغيتار وهي تغنّي لتنشر عبر انستقرام أيضاً صورةً لها وهي ممدّدةٌ على السرير وتنظر إلى الكاميرا بطريقةٍ ثاقبة وتحمل كتاباً بين يديها، ولا ندري ما إذا كانت هذه الصورة عائدة إلى الجلسة التصويرية نفسها كون تسريحة شعرها هي ذاتها في الحالتين.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك