الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

مايا دياب وزوجها معاً في صور جديدة عبر انستقرام: هل عادا الى بعضهما البعض؟

الجمهور يسأل ولا تعليق من قبلهما.

هي لم تؤكّد يوماً وبطريقةٍ مباشرة خبر انفصالها عن زوجها "عباس ناصر" ولكنّنا لم ننفك يوماً عن الشعور بأنّهما تطلّقا وباتا يعيشان هذه الحياة وهما بعيدان عن بعضهما البعض، هي لم تبح أبداً في أي مقابلةٍ حلّت ضيفةً فيها أو لقاءٍ دُعيت إليه بأنّها غدت أمّاً عزباء تربّي ابنتها الوحيدة لوحدها من دون رجلٍ يساندها وتعتمد عليه، ولكنّ صورها ولقطاتها وحتّى الفيديوهات التي تنشرها يومياً عبر حساباتها الرسميّة على مواقع التواصل الإجتماعي والتي خلت من أي حضورٍ له ووجود كانت كفيلة بجعلنا نعي الواقع الذي تعيشه والمصير الذي وصلت إليه.

معضلةٌ ها هي تعود اليوم لتتبلور أمامنا من جديد بعد الصور التي نشرتها النجمة اللبنانية عبر "انستقرام"، نعم هي لقطاتٌ عائدةٌ إلى الإحتفال العائلي الذي شاركت فيه مع زوجها بشحمه ولحمه ومع مجموعةٍ صغيرةٍ من أعز الأصدقاء والصديقات لها على قلبها على شرف ابنتها "كاي" في إطار مناولتها الأولى، وهو حفلٌ دينيٌ معروفٌ لدى الديانة المسيحية من الضروري أن يختبره أي صبيٍ أو فتاةٍ عند بلوغهما سن التاسعة ليتعرّفا أكثر على أسرار كنيستهما وما يترافق معها من قيم وتقاليد.

حفلٌ ها هو يأتي اليوم ليلم شمل عائلةٍ تفكّكت في يومٍ من الأيام لأسبابٍ لا يعرفها أحد وسبق أن تحفّظت مايا التي أثارت تساؤلاتنا عمّا إذا دخلت القفص الذهبي من جديد مؤخراً أم لا عليها مراراً وتكراراً ولم تبح بها، وها هي الصورة التي جمعتها اليوم بزوجها قد جاءت لتكشف لنا عمّا يربطهما ويجعلهما يجتمعان بين الحين والآخر، نعم هي تلك الصغيرة كاي التي ستبقى الرابط الذي يجمعهما وصلة الوصل بينهما لا أكثر ولا أقل، هي التي رأيناها سعيدة جداً بتواجد والدها ووالدتها معها في يومها المميّز الذي انتظرته مطوّلاً وهي السعادة التي لم تتمكّن دياب من تجسيدها أو أقلّه إيهامنا بأنّها تعيشها.

كلّا لم تبتسم للكاميرا أبداً مع أنّها إمرأةٌ من المعروف عنها أنّها تطلق العنان لنفسها في أي لقطةٍ تعود إليها، وهذا ما يدل على أنّها كانت مُجبرة ومضطرة ومن باب الواجب على الوقوف إلى جانب طليقها ليخلّد لهما المصوّر هذه الذكرى التاريخية التي قد لا تتكرّر أبداً، وهو بدوره لم يبدُ عليه الإرتياح أبداً وهو واقفٌ إلى جانب امرأةٍ لم تعد شريكته أبداً وتتصدّر يومياً العناوين الأولى بسبب فسقها وابتذالها وقلّة حشمتها ورصانتها.

والمثير في الموضوع أيضاً وما أثار جدل الروّاد وتساؤلاتهم هو التربية المسيحية التي تحاول مايا التي أشعلت انستقرام منذ أيامٍ بسبب إطلالتها بالمايوه في حوض السباحة نقلها إلى ابنتها غير ملتزمةٍ في النهاية بطائفة زوجها ناصر التي تنتمي إليها كاي بطبيعة الحال، هذا الرجل الذي لم يرفض على ما يبدو أن تلتزم هذه الصغيرة بواجبات ديانة أمّها التي تهتم هي بتربيتها وإعالتها والإنفاق عليها وتحقيق كل ما تتمنّاه وتبغيه.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك