الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

مايلي سايرس في جلسة تصويرية نادرة من الطفولة

قبل أن تتصدّر العناوين الأولى وتصبح أحاديث الساعة ويُقال عنها أنّها تنافس كيم كارداشيان بعريّها وجرأته، عندما أطلّت عارية على غلاف مجلّة Paper مع خنزيرها "بوبا سو"، وحتّى قبل أن تعلن للعالم أجمع بأنّها فتاة ثنائية الجنس، تقع في غرام النساء والرجال، وبالتالي قبل أن نعرفها شابة لا حدود لها ولا قيود ولا رقيب لها ولا محاسب، كانت مايلي سايرس فتاةً صغيرة لا يميّزها سوى ابتسامتها البريئة والجميلة والمشرقة.

إنّها المصوّرة راشيل ديفين التي أرادت أن تذكّرنا جميعنا بتلك الصغيرة، التي كانت تُعرف باسم "دستيني هوب سايرس"، أو باللقب الأحب إلى قلبها "Smiley Miley"، بفضل ابتسامتها الجذّابة والرائعة واللا شبيه لها، وذلك من خلال نشرها لصورٍ لم يُكشف النقاب عنها في الماضي، أي عندما كانت مايلي لا تزال في عمر الـ11 وتقف أمام الكاميرا بثقة ملؤها الرصانة والإتّزان.

مظهرةً إذاً طفولتها البريئة في مجموعة صورٍ التُقطت لها في العام 2004 في لوس انجلوس، وهي السنة نفسها التي أذهلت فيها العالم أجمع وأسرت قلوب الصغار والكبار عندما جسّدت شخصيّة "هانا مونتانا" في مسلسل ديزني الشهير "Hannah Montana" الذي بُث حتى العام 2011، تخبر راشيل عن هذا الموضوع وتقول:

"كانت رائعة بالفعل ولا تفارق البسمة وجهها الطفولي، وأتذكّرها عندما قالت لي أنّها تحب أن يُطلق عليها إسم "مايلي" ومن هنا انطلق معها لقبها "Smiley Miley". أما بالنسبة للمسلسل الشهير، فهي كانت آنذاك قد صوّرت الموسم الأول منه ولم تتردّد في التحدّث عنه أثناء الجلسة التصويرية والفرحة تملأ قلبها، إذ كانت سعيدة جداً بهذا الإنجاز الذي حقّقته ولم يكن هناك من مشاريع مستقبلية جاهزة لها، فلم تظهر بالتالي سوى ابتهاجها وحسن تصرّفها وجرأتها".

وبينما لم تكن هذه المصوّرة آنذاك على علمٍ بأنّ هذه الشابة ستدخل عالم التمثيل والفن بهذه الطريقة وستصل بالتالي إلى عمر الـ22 مع هذه الشهرة والنجومية، تؤكد أنّها، لو علمت ذلك، كانت ستنصحها بالطريقة الصحيحة التي عليها اعتمادها للدخول إلى هذا المجال، فقالت:

"بالفعل كانت تتمتّع بشخصية جيّدة جداً لتظهر على الشاشة أو على المسرح، باختصار لعالم العروض، ولكنّني لم أكن أتوقّع أنّها ستصل إلى هذه المرحلة بالتحديد. في الماضي كانت فتاة صغيرة تتميّز بضفائرها وشعرها المجعّد والقليل القليل من أحمر الشفاه ولم تكن تضع المكياج، بل كانت على طبيعتها ترتدي الملابس المخصصة للصغار من دون أي شيءٍ يستحق الذكر".

متفاجئة من هذا التحول الكبير الذي خضعت له صاحبة أغنية Wrecking Ball على مر السنين، تشير المصوّرة أنّها لا تزال حتّى الساعة من معجبي النجمة العالمية، وعن هذا الموضوع تقول:

"أعتقد أنّها رائعة بكل ما للكملة من معنى، طالما أنّها لا تزال سعيدة! كانت كذلك في ذلك الوقت وأعتقد أنّها لا تزال، فهي تقوم بكل ما ترغب به. هي أصبحت إنسانة ذكية ومثيرة للإهتمام وإنّني سعيدة كونني أراها كيف تهتم بالآخرين وتساعدهم".

في النهاية، لا يسعنا القول سوى أنّ هذه الصور رائعة جداً وتعيدنا بالفعل بالذاكرة إلى الوراء، وكنّا سنرغب بالطبع لو بقيت مايلي سايرس "Smiley Miley" تلك الفتاة التي ترغب بالشهرة ولكن بالطرق الصحيحة، التي تريد الظهور أمام الجمهور ولكن بالأساليب التقليدية، وفي المقابل كنّا نتمنّى لولا لم تتغيّر وتطل في العام 2013 في حفل الـMTV Video Music Award وتقلب المقاييس بطريقة رقصها المبتذل وقلّة احتشامها.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك