الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

مايوه اليسا يسرق النظر من روعة المكان في اليونان بالصورة

مكانٌ يبدو أنها تتوق للعودة إليه.

هي موجودةٌ حالياً في روما ولكنّها ارتأت على ما يبدو العودة بالذاكرة إلى الإجازة السياحية الممتعة التي أمضتها منذ أيامٍ في إحدى الجزر اليونانية، هناك حيث سافرت وتوجّهت مع مجموعةٍ صغيرةٍ من أصدقائها بعد النجاح الباهر الذي حققه ألبومها الأخير وبعد الحفلة القيّمة التي أحيتها ضمن مهرجانات أعياد بيروت، هي رحلةٌ لم ننسها حتّى اليوم على الرغم من أنّها انتهت تحاول صاحبة الشأن والعلاقة اليسا أن تذكّرنا بها على طريقتها الخاصة، رحلةٌ استجماميةٌ كشفت في إطارها كما لاحظنا في كل الصور التي كانت تنشرها عبر حسابها الخاص على "انستقرام" مفاتن جسمها الذي باتت تتفاخر به أكثر من قبل بعد تغلّبها على مرض سرطان الثدي.

وكأنّها تتمنّى لو بإمكانها العودة إلى هناك مجدداً ومجدداً، عادت صاحبة أغنية "مريضة اهتمام" منذ دقائق معدودة إلى تلك المنصّة تحديداً التي يتابعها عليها أكثر من 10 ملايين شخصاً لتنشر لنا صورة وهي في حوض السباحة، صورةٌ التقطتها عندما كانت هناك قرّرت اليوم أن تكشف النقاب عنها وأن تسترجع بها وعن طريقها الذكريات الجميلة واللحظات الرائعة التي تنعّمت بها في تلك الوجهة المميزة والخلّابة، وهي اليسا الجريئة بكل ما للكلمة من معنى التي لم تتردّد في الظهور بالمايوه تقصّدت بالطبع أن يتم التقاطها لها من الوراء والخلف لكي لا نرى في النهاية جسمها من الأمام.

تفادياً لأي تعليقات مبغضة قد تُتَّهم عن طريقها بالإثارة والفسق والإبتذال، حرصت إذاً حبيبة الملايين والآلاف على الوقوف أمام الكاميرا بطريقةٍ عكسية فاستطعنا أن نرى المايوه الذي كانت ترتديه من الخلف وأن نرى بالتالي شعرها المبلّل بينما كانت تنظر إلى المناظر الطبيعية الجميلة جداً التي تجلّت أمامها من بحرٍ أزرق عملاق وشاسع إلى خضار لا يمكن أن يتواجد بمثل جماله، صورةٌ ظهرت من خلالها وكما نرى بوضوحٍ عضلات يديها وزنديها وحتّى عضلات ظهرها ولكنّنا لم نرصد إطلاقاً "كرشها" الذي لا تزال تقع في فخّه حتّى الساعة.

ونعم استطعنا أن نرى الوشم المطبوع على كتفها ونعم استطاعت أن تخطف الأنفاس بملابس السباحة التي وبدورها سرقت الأضواء من روعة المكان المتواجدة فيه، مكانٌ تتوق إليه كثيراً فلا ندري ما إذا ستعود هي التي حكت عن التنازلات التي يقوم بها البعض في عالم الفن لتزوره قريباً أم ستؤجّل الفكرة إلى السنة المقبلة.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك