الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

محامي انغام يؤكد زواجها من احمد عز

يعتبر الكذب والتضليل أكثر شييءٍ يهدّد أي فنان أو فنانة في العلاقة مع الجمهور، و هذا الأمر الذي لم تتفّهمه المطربة انغام ، التي أكّدت أخيراً أنّها كانت متزوّجة من الفنان احمد عز ، وذلك بعد أن ظلّت لمدة عامين، تكذّب الأمر وكل ما إنتشر من أخبارٍ حوله، و تقول أنّهما مجرّد أصدقاءٍ وزملاء، و لا توجد بينهما علاقة حب.

وها هي اليوم، وبعد أن إنكشفت الحقيقة مع تسريب وثيقة الزواج، تخرج لتعترف بإرتباطها هذا.

سقوط أنغام ليس في زواجها أو عدمه، سواء كان سريّاً أم لا، ولكنّ الفنانة المصرية ترى أنّ حياتها الشخصيّة أمر خاص، وهنا تريد أن تأخذ محاسن وإيجابيّات الشهرة والنجوميّة، و تترك السلبيّة بحسب مزاجها.

وإن كان هناك قاعدة واحدة، فهي أنّ الجمهور الذي إختار الفنان ليكون نجمه ومعبوده ومثله الأعلى، تكون حياته معرّضةً للبحث، ولكنّ أنغام تعاملت بتهاونٍ عندما نفت الأمر، والآن تراه تدخّلاً في شؤونها، فيما كان من حقّها أن يكون ردّها أنّه لا تعليق على حياتها الخاصة، بدلاً من أن تكذّب وتنفي ذلك.

و تأتي هذه المفاجأة عبر بيانٍ أكّدت فيه ما تداولته مواقع الإنترنت عن زواجها من الفنان احمد عز وصورة عقد الزواج، وقالت إنّه أمر حقيقي، ولكنّه جاء في وقتٍ غير مناسب، وذلك لأنّهما إنفصلا بشكلٍ رسمي وشرعي.

و جاء في البيان الذي أصدره محاميها، حسام السنهوري: "إن ما جاء بهذا الخبر هو حقيقة مبتورة ومنقوصة، نظراً لإنفصال الطرفين بتاريخ 8/1/2012، وفي نشر الخبر بهذا السياق في هذا التوقيت، ما يرسّخ في الأذهان إستمرار علاقة الزواج المنقضية بالفعل".

و أضاف البيان: "إن الفنانة أنغام يهمها إخطار جمهورها بحقيقة الأمر، وأن هذه العلاقة الرسمية الشرعية قد انتهت بالفعل اعتباراً من تاريخ 8/1/2012 بإشهار الطلاق الرسمي، وأنّ استعمال المحرّر المنشور عن زواجها في هذا التوقيت، دون نشر أو استكمال تبعاته، وهو الإنفصال، أمر يسيء لها، خاصة أنّ ناشر هذا الخبر لم يكلّف نفسه عناء إستجلاء الحقيقة منها، وأنّ قصده الواضح من نشر الخبر في هذا التوقيت هو إثارة لقضية أخرى تدور رحاها حاليّاً، وهذا غير مقبول تماماً".

وناشدت أنغام، من خلال بيان محاميها، الجهة التي نشرت هذه الوثيقة أو الجهات التي نقلت عنها، بتحرّي الدقة، وعدم الزجّ بإسمها كطرفٍ في قضيّةٍ لا دخل لها بها، واحترام حياتها الشخصية.

و جاء في البيان أيضاً: "ما نشر من خبر لزواجها لا يسيء لها في حد ذاته، ولكن الإساءة في عدم ذكر الحقيقة كاملة بنشر واقعة الإنفصال، واستعمال هذا المحرر في معترك قضية متداولة حاليّاً، فهذا ما يسيء، ويعدّ تشهيراً متعمّداً بها، خاصة أن رسالة الصحافة تقتضي الموضوعية والتأكّد من صحة المعلومات قبل النشر، والعمل الصحفي يرتكز على الحرية والمسؤولية".

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك