محاولة سرقة Kim Kardashian للمرة الثانية وهذا هو الفاعل بالصورة

تسلل إلى منزلها خلسةً ولكن كاميرات المراقبة كانت في المرصاد.

سنةٌ مرّت منذ أن تعرّضت كيم كارداشيان لـمحاولة سرقة في فرنسا حين كانت هناك في صدد أسبوع الموضة في باريس، سرقةٌ أثّرت على نجمة تلفزيون الواقع كثيراً يومها وجعلتها تعيد التفكير في النمط الذي تعتمده في حياتها وبالتالي في الإبتعاد في تلك الفترة قليلاً عن الأضواء، ولكن يبدو أنّ من يحسدها على ملايينها ومن يغار من بلايينها كُثُر ولا يودّوا وكما نلاحظ تركها بحالها لتتهنّى بثروتها مع عائلتها، وفي لوس انجلوس حيث تملك منزلاً مع زوجها كاني ويست وقعت المعنيّة بالأمر من جديد ضحيّة محاولة سرقة نفذت منها بريشها لحسن الحظ.

هو سارقٌ حاول اقتحام أراضي منزل كيم وكاني في الساعات الأولى من يوم الجمعة الماضي وقد استطاعت الشرطة المحليّة تحديد ساعة تسلّله وتقديرها بحوالى الرابعة فجراً، ولكنّ المثير في القصّة هو أنّ الفاعل لم يتمكّن من الدخول إلى المنزل وفر هارباً من موقعه عندما قام حرّاس الأمن المسلّحون بسحب بنادقهم المحمّلة بعد أن تمكّنوا من رؤيته عبر كاميرات المراقبة المزروعة في المكان، مع أنّه استطاع ومع كل هذه البلبلة والخضّة سرقة جهاز أيفون يعود إلى أحد الزوجيْن فلم تغدُ سلّته فارغة في نهاية المطاف.

وبحسب تلك الكاميرات الموضوعة، تبيّن أنّ السارق الذي استطاع موقع "tmz" العالمي من نشر صوره عبر الإنترنت والذي لم يفكّر حتّى بإخفاء وجهه، هو رجلٌ قصير القامة نوعاً ما وأسود الشعر وكان يرتدي حينها ملابس رياضيّة سوداء اللون وقد شوهِد وهو يتسلّل إلى منزلٍ مجاور للزوجين كارداشيان/ويست اللذين ينتظران اليوم مولودهما الثالث حيث حاول سرقة إحدى السيارات المركونة على ما يبدو وانتشال حقيبة من إحداها التي عاد وتخلّص منها في وقتٍ لاحقٍ بعد أن وجدها فارغة أو أنّها لم تحتوِ على ما كان يطمح بالحصول عليه.

ومن الجدير ذكره أنّ محاولة السرقة هذه التي لم تتأثّر بها كيم التي تعرّفنا على شبيهة جديدة لها مؤخراً ليست الأولى من نوعها التي تقع في تلك الضواحي تحديداً، إذ كانت ماريا كاري قد وقعت ضحيّة عمليّة سرقة يوم الخميس الفائت حيث تمكّن السارقون من الإستحواذ على مبلغٍ يعادل الـ50000 دولار من حقائب ونظارات كانت موجودة داخل منزلها في لوس انجلوس ولحسن الحظ أنّ النجمة العالمية كانت في نيويورك يومها.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك