الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

مرشحو جوائز الاوسكار 2017 في صورة جماعية وتذكارية

من سيفوز يا ترى ومن سيغدو خاسراً؟

الكل ينتظر وبفارغ الصبر تاريخ 26 فبراير المقبل وهو الموعد المنتظر الذي فيه سيتم إعلان أسماء الفائزين بـجوائز الأوسكار لهذا العام وهويّة الخاسرين الذين لم يحالفهم الحظ هذه المرّة للأسف الشديد، حفلٌ يعود ليطل علينا ككل سنة والذي لا يحمل في طيّاته إلّا المفاجآت الكثيرة السارّة للبعض والمحزنة للبعض الآخر، السعيدة للبعض والمخيّبة لآمال البعض الآخر.

بتنا نعلم تماماً أسماء المرشحين الذين يخوضون هذا العام المنافسة الشرسة عن الأفلام والأعمال الهامّة والبارزة التي قدمّوها لنا في العام 2016، مرشّحون اجتمعوا مع بعضهم البعض على الرغم من التحدّي الذي يربطهما والمزاحمة التي يجدون أنفسهم عالقون فيها اليوم للصورة التذكارية والجماعية التي يُكشف النقاب عنها سنوياً والتي يتمايل في إطارها أمام الكاميرا كل هؤلاء المشاهير الذين تتعنون بأسمائهم منذ فترة مقالات أهم الصحف والمجلّات.

كلّهم ابتسموا للكاميرا لتغدو هذه الصورة مثالية وكاملة والكل بدا بأحسن حال وهو يجسّد نواياه الحسنة إزاء الآخر، كلّهم كانوا سعيدين بهذا اللقاء وهذه الصورة التي ستبقى خالدة في ذاكرتهم إلى الأبد حتّى ولو خسروا الرهان والمباراة، وكان من الملفت هذا العام التواجد النسائي البارز من بين المرشّحين وهؤلاء ذوي البشرة السوداء وهذا ما يعني أنّ إدارة الأوسكار صحّحت أخطاء الماضي حين كانت تُتّهم بالعنصرية والإنحياز.

وفي ما الجميع يحاول اليوم توقّع ما سيحصل في تلك الليلة المنشودة وما إذا كان سيستحوذ فيلم "La La Land" مثلاً على جوائز كثيرة بعد أن كسر الرقم القياسي مع عدد الفئات المرشّح عنها، وفي ما الجميع بدأ يتكّهن الطريقة التي سيعتمدها المقدّم جيمي كيميل خلال تقديمه هذا الحفل الباهر ليؤمّن نسبة مشاهدة عالية على عكس السنة الماضية حيث أخفق كريس روك بالإستحواذ على اهتمام الجمهور في متابعة السهرة، لا شك في أنّ التوتّر بدأ من الآن يسود قلوب هؤلاء المرشّحين ويلوح في الأفق.

من ناتالي بورتمان إلى ايما ستون فـنيكول كدمان مروراً بميشيل وليامز وإلى آخره، ومن راين غوسلينغ إلى كايسي افليك فديف باتيل مروراً بـمات ديمون وغيرهم وغيرهم، كلّهم نجوم بذلوا المستحيل ليقدّموا أدواراً وشخصيات تُعجب الجمهور وتسجّل نسبة إيرادات هائلة على شباك التذاكر، مشاهير لا يأملوا اليوم سوى أن يسمعوا أسماءهم في 26 فبراير كفائزين وليس كخاسرين.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك