الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

مريم اوزرلي تحدث ضجة عبر انستقرام بصور غريبة مع هؤلاء الرجال

ما القصة هذه المرّة؟

أصبحت حياة الفنّانة مريم اوزرلي مقرونة بالإشاعات التي لا تنتهي، خاصةً أنّها واحدة من أكثر النّجمات التركيات اللّواتي يلفتن انتباه الجمهور بسبب حياتها التي يراها البعض أنّها "صاخبة" وهي تنشر الكثير من تفاصيلها عبر حسابها الخاصّ على موقع "إنستقرام" عادةً، وهو ما يزيد الطين بلّة. وأكثر ما يثير الجدل في اوزرلي هو علاقاتها بالرّجال، حيث تُتّهم دائماً بأنّها متعدّدة العلاقات أبرزها كانت مع شابّ ألماني شاهدنا صورها معه.

ومؤخراً، لفتت أنظار معجبيها بعدما شاركتهم مجموعة من الصّور عبر نفس الحساب، ظهرت فيها مجدداً مع النّجم الإيطالي كريستيان فيت، وهو بطل مسلسل Game Of Thrones، حيث سبق وأفادت بعض التّقارير أنّه على علاقة معه. وبدت مريم في هذه الصّور سعيدة للغاية حيث كانت محاطة بالأصدقاء أيضاً علماً أنّها سافرت إلى لندن منذ أيّام لقضاء إجازة هناك.

ولم تردّ اوزرلي التي قامت بحذف العديد من المشاهير، على إشاعة ارتباطهما أبداً، واكتفت بتكذيب الأخبار التي قالت منذ فترة أنّها تعتزم مغادرة تركيا للأبد والاستقرار في ألمانيا وقالت: "شائعات كاذبة. ما الذي يدفعني لترك بلدي خاصةً وأنّ لديّ مشاريع فنية جديدة أستعد لها؟".

وفي السّياق نفسه، التقط البابارازي صوراً جديدة لها مع رجل الأعمال التركي ألب أوزجان، حبيبها السّابق، وهما يخرجان من ملهى ليلي بحسب ما ذكرت بعض المصادر، حيث أكّد البعض على عودتها له بعد فترة طويلة من الإنفصال. وسعى إلى هذه المصالحة كما أشارت إحدى الجهات، المنتج العربي محمد التركي، وهو صديقهما المشترك، حيث تمّت دعوتهما إلى عشاء واستطاع أن ينجح في هذه المهمّة. ونشير إلى أنّ الممثّلة الشقراء قد نشرت صورتها مع التركي ومرحّبةً به في اسطنبول.

وهنا تساءل الكثيرون عن مصير هذه العلاقة التي تخلّلها الانفصال والبعد أكثر من مرّة، وإذا ا كانت ستتكلّل بالزواج أخيراً أم لا، علماً أنّ هناك من ذكر أنّها رفضت في إحدى المرّات عرض الارتباط بشكل رسمي لخوفها من الفشل. بينما قيل أنّه أهمل عمله بعد ارتباطه بها وكان هذا السّبب من أحد الأسباب التي أدّت إلى الانفصال، فيما حافظ الثّنائي على أسرارهما الشخصيّة، ولم يُدل أيّ منهما بأيّ تفاصيل حول هذا الموضوع أمام الإعلام.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك