الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

مريم حسين تبكي بحرقة وتكشف السبب عبر سناب شات بالفيديو

5 صور
إضغظي لبدء عرض الصور
وما علاقة ابنتها "اميرة" بالموضوع؟

رُزقت بها في إحدى المستشفيات الأميركية بعيداً عن بلدها الأم ومسقط رأسها، أنجبتها بعيداً عن الصحافة العربيّة وفي ظل انفصالها عن زوجها السابق فيصل الفيصل، عانت معها في البداية لأنّها وككل أمٍ لم تعِ كيف عليها التعاطي والتعامل معها وها هي مريم حسين اليوم تذرف الدموع بحرقة قلبٍ أمام الكاميرا بسبب الصغيرة "اميرة"، ها هي الممثلة العراقيّة تنقلنا إلى الأجواء الحزينة التي سادت بينما كانت تزور إحدى عيادات أطبّاء الأطفال.

لأنّها تريد دائماً التواصل معنا وإعلامنا بأي جديدٍ عنها أو عن طفلتها، لم تتردّد المرأة المثيرة للجدل التي زُعم بأنّها قد تدخل مجال الغناء في الإطلالة علينا في فيديو التقطته عبر تطبيق "سناب شات" ظهرت فيه وهي تبكي بمرارةٍ وأسى حالتها البائسة فبدا وضعها مزرياً للغاية ولا تُحسد عليه أبداً، فاعتقدنا لأوّل وهلةٍ أنّ ابنتها الصغيرة مُصابة بأمرٍ ما أو مريضة أو أنّها تشكو من شيءٍ معيّنٍ ليتبيّن لنا أنّ الموضوع كلّه مجرّد لقاح خضعت له هذه الطفلة فبكت على إثره وحثّت والدتها على البكاء أيضاً.

"أول مرة في حياتي بنتي تبكي وأنا أبكي معاها" هذا ما قالته مريم حين توجّهت إلى الكاميرا مستعينةً بالتأكيد بلفترات سناب شات بينما كانت تحمل ابنتها الصغيرة بين ذراعيها وتخفيها عنّا بشرشفٍ زهري اللون وهي تبكي إثر الحقنة التي يبدو أنّها أوجعتها، تصرّفٌ لا يمكننا أن نلومها عليه أبداً لأنّ الأم هي بطبيعتها حنونة جداً ولا يمكنها إلّا أن تتأثّر أمام وجع طفلها وآلامه ولو كان ما أصابه عادي وبسيط وضروري لصحّته ككل.

"ابي انتقم من الابرة لي بكت بنتي" هذه هي العبارة التي أرفقتها بطلة مسلسل "البيت الكبير"، التي صدمتنا منذ أيام بالبدانة التي لا تزال تعاني منها حين اصطحبتنا معها بالصورة إلى عالم ديزني لاند الذي توجّهت إليه مع "اميرة" بالفيديو ذاته، فيديو مؤلّفٌ بالتأكيد من مقتطفات يوميّاتها هناك التي يبدو أنّها لم تقتصر على هذه الدموع وهذا الإستياء كلّه فحسب، إذ عدنا أيضاً لنرى قالب الحلوى الذي يبدو أنّها اشترته احتفالاً ببلوغ ابنتها عمر الشهرين وبعدها نقلتنا إلى المنزل الذي يبدو أنّها تعيش فيه وحيث أخذت تعلّمنا طريقة تقطيع فاكهة "المانغو".

باختصار هكذا تعيش مريم حياتها حالياً بعيداً عن "طليقها" المسجون في السعودية، فهي تحاول أن تكون "اميرة" شغلها الشاغل ولا أحد سواها وتسعى إلى الإستمتاع بالوقت معها هناك متناسيةً تماماً الفضائح التي طالتها منذ فترة والإشاعات التي خرّبت في نهاية المطاف السعادة التي أوهمتنا بأنّها تعيشها مع فيصل، وذلك عقب حفلات الزواج الثلاث التي نظمّاها للإرتباط رسمياً وأبدياً.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك