الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

مريم حسين تسرق الأضواء بازيائها الجريئة على البحر بالفيديو

إثارة وإغراء نقلتهما معها إلى فرنسا.

من فرنسا تستمر مريم حسين حتّى الساعة في إثارة تساؤلاتنا وجدلنا بسبب تلك الإجازة التي لا نعلم متى ستنتهي بخاصّة وأنّها تمضيها من دون طفلتها ووحيدتها "اميرة"، نعم من فرنسا التي اختارتها كوجهةٍ أولى ضمن الوجهات الست التي سبق أن أشارت إلى استعدادها وجهوزيّتها للإنطلاق بها والسفر إليها، عادت الممثلة العراقية لتطل علينا في فيديو جديد لا يختلف كثيراً عن كل الفيديوهات التي سبق لها أن ظهرت فيها من هناك إنّما يُعتبر تابعاً لها ونوعاً من الإضافة عليها.

هو فيديو أطلّت فيه مريم التي سبق لها أن شنّت حرباً قاسية على من حاولت تصويرها وهي على البحر من على أحد شواطئ كان السياحية الخلّابة والساحرة، إطلالةٌ يبدو أنّها لم تقتصر على فستانٍ واحدٍ فقط اختارته تلك المرأة خصّيصاً ليتناسب مع الأجواء الحارّة هناك ومع درجات الحرارة المرتفعة إنّما تألّفت من ثلاثة فساتين أتت كلّها فاسقة ومبتذلة لأنّها اتّسمت بالقصر وقلّة الحشمة، فساتين أرادت أن تسلّط الضوء عن طريقها على نحافتها التي وصلت إليها بعد جهدٍ جهيدٍ وعلى رشاقتها التي غدت تتباهى بها أمام الكاميرا بدلعٍ وغنج.

هو فستانٌ أول فاضح بالتأكيد أخذت مريم ترقص به من دون أن تكشف لنا عن وجهها لأنّها تعلم بأنّ الروّاد سيحوّلونها بسببه إلى مادّةٍ دسمةٍ للسخرية والإنتقاد وبالكاد استطعنا رصده وتأمّله بسبب الغموض الذي حام في الإطار، وهي أزياءٌ أخرى عادت زوجة فيصل الفيصل السابقة التي زعمت بأنّه كان يعمل كمقرصنٍ في الماضي وأنّه المسؤول عن نشر صور السعودية روان الغامدي لتتألّق بها والتي تألّفت هذه المرّة من تنّورةٍ بيضاء قصيرة للغاية وقميص كشف النقاب عن بطنها، أزياء زيّنتها بقبّعةٍ عريضة الحواف أخذت تتمايل بها بغرابةٍ وكأنّ السعادة لا تسعها.

متفاخرةً بنفسها إلى أقصى الحدود وبتلك الجولة الأوروبية الممتعة والمسلّية، عادت بطلة مسلسل "البيت الكبير" لتثير تساؤلاتنا من جديد من خلال فستانها الثالث الذي أتى أبيض اللون وكادت أن تقع في فخ "فتحة صدره" لولا استدراكها الموقف كلّه والإستعانة بيدها لإخفاء مفاتنها هذه وتضاريسها، وفي النهاية هي مريم التي تحوّلت إلى شقراء مؤخراً التي عادت لتستفزّنا بعدم اكتراثها للقيم العربيّة وبلامبالاتها بالتقاليد الشرقيّة التي عليها أن تحترمها لتربّي وحيدتها عليها.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك