الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

مريم حسين تضج جمالاً بفستانها الأبيض والجمهور يسأل: "هل هو مبطن؟"

إطلالةٌ سلطت فيها الضوء على رشاقتها ونحافتها.

في إطار أفراح آل نهيان اجتمعتا وأمام الصحافيين الذين تواجدوا في المكان لم تتردّدا أبداً في تبادل القبلات التي جسّدت ولربّما للمرّة الأولى معنى الصداقة التي تربطهما والمعزّة التي تجمعهما، ولو أنّ كل واحدةٍ منهما تأتي من بلدٍ عربيٍ مختلفٍ ولكل واحدةٍ منهما مهنتها ووظيفتها التي لا تشبه مهنة ووظيفة الأخرى، هما مريم حسين ونوال الكويتيه اللتان سرقتا الأضواء من كل النجمات الأخريات اللواتي شاركن في هذا الزفاف واللتان أدركتا كيف تتصدّران العناوين الأولى وتغدوان بالتالي على كل لسان.

ففي ما تألّقت نوال، التي تصالحت أخيراً مع نظيرتها احلام ووضعتا معاً حداً لكل الخلافات التي نشبت في الماضي بينهما، باللون الأسود وتكفّلت بالتأكيد بإحياء حفل الزفاف المرموق ذاك، تمكّنت مريم حسين في المقابل من أسر العيون والعقول وجذب أنظار الجميع إليها هي التي اختارت أحد صالونات التجميل في دبي ليهتم بتجميلها وتزيينها وتحضيرها كما يجب من أجل أن تنافس العروس بالجمال والجاذبية، هي مريم التي ارتدت فستاناً أبيض طويل أتى ضيّقاً للغاية عليها ففصّل مفاتنها وتضاريسها كما أرادت.

نعم استعرضت نحافتها المثيرة التي استطاعت استرجاعها بعد مرور أكثر من سنةٍ على إنجابها ابنتها الأولى "الاميرة"، ونعم تباهت هي التي استفزّت السعوديين منذ أيامٍ بتسريحة شعرها وبمكياجها اللذين لعبا لمصلحتها في إظهارها كاملة ومثالية لا عيوب فيها أو علل أو شواذات، ولأنّها تخاف على حالها من العين لم تتردّد في "تبخير" نفسها في فيديو انتشر لها عبر أحد الحسابات الرسمية على موقع التواصل الإجتماعي "انستقرام"، هي باختصار إطلالةٌ متكاملة جعلتها تبدو كأميرة ألف ليلة وليلة لا شيء يضاهي جمالها ولا أحد ينافس جاذبيّتها.

فستانٌ أبيض حث الروّاد بطبيعة الحال على التساؤل عمّا إذا كان مبطّناً أم لا، وهو السؤال الذي نستطيع الرد عليه بمجرّد أن نشاهد الفيديوهات التي تطل فيها وهي تسير به بتعالي وغرور وكبرياء ومن دون أي خوفٍ أو خجل أو تردّد، فنلاحظ أنّ تحت تطريزاته هناك قماش وُضع خصّيصاً لكي لا يظهر صدرها وساقيها ومناطقها الحساسة والحميمة علناً أمام الكاميرات التي نقلت هذه المناسبة إلى الجماهير العربية كافة، وهذا ما يدل على أنّ زوجة فيصل الفيصل السابقة حرصت على الإحتشام وضمنت التستّر تفادياً لأي مشاكل هي بالغنى عنها الآن في الوقت الذي لا تزال التقارير تفيد بـقرار حبسها لمدّة 6 أشهر.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك