الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

مريم حسين تضج نعومة في أحدث جلساتها التصويرية بقميص النوم الساتان

الأغلبية استنكرت لوكها المبالغ به بعض الشيء.

إلى حسابها الرسمي على موقع التواصل الإجتماعي "انستقرام" عادت مريم حسين منذ ساعات لتتشارك مع جمهورها الحبيب والعزيز على قلبها صورةً جديدةً من نوعها من جلسةٍ تصويرية يبدو أنّها خضعت لها مؤخراً، ولأنّها واثقةٌ من نفسها إلى أبعد حدودٍ وجريئة بما فيه الكفاية لم تخف ولم تتردّد في الإطلالة في إطار تلك الصورة بأسلوبٍ كانت تعي ضمناً أنّه لن يلقى استحساناً من قبل جمهورها الكبير ولن يُعجب الروّاد والنشطاء المتحفظين والمتشددين، هؤلاء الذين دائماً ما يوجّهون صوبها أصابع اللوم والإتّهام والإدانة بسبب ميلها إلى اتّباع خطوات النجمات الأجنبيّات وما يستتبع ذلك من عدم احترامها القيم العربية والعادات والتقاليد.

هي صورةٌ تطل فيها مريم التي دخلت مجدداً في مشكلة التزوير والتشهير مرتديةً قميص النوم الذي لا يتم تصميمه عادةً ليراه الكبير والصغير عبر مواقع التواصل الإجتماعي، هو لباسٌ أتى مؤلّفاً من الساتان المطرّز والدانتيل فكان كفيلاً بلفت الإنتباه وبحث الأغلبيّة إلى التنديد به واستنكاره لأنّ استعراضه بهذه الطريقة وهذا الأسلوب في هكذا جلسات تصويرية أمرٌ يُعتبر مبالغ به بعض الشيء بخاصة في مجتمعاتنا العربية التي لا ترحم هكذا تصرّفات وهكذا مسائل، كانت جالسة وهي تتأمّل ما أمامها بكآبةٍ مريرة وحزنٍ كبيرٍ وكأنّها كانت تفكّر بأمور تزعجها كثيراً في هذه الحياة وتضايقها بالفعل، وهي حالةٌ أكّدت من خلال التعليق الذي دوّنته أنّها مجرّد حالة تمثيلية حاولت التفاعل معها بهذا الأسلوب.

"أن أحلم بالتحوّل إلى ممثلة يُعد أكثر إثارة من أن أكون ممثلة بالفعل"، هذا هو التعليق الذي أرفقته مريم التي أعلنت منذ أيام تقدّمها على زميلاتها بلقطتها تلك التي إذا ما أردنا أن نكون منصفين بحقّها لا يسعنا أن ننكر أنوثتها ونعومتها بتسريحة شعرها وبمكياجها الخفيف الذي أضاف إلى لوكها ككل جمالاً خيالياً وسحراً فريداً من نوعه، لقطةٌ لا يمكننا أن ننسى الوضعيّة التي اتّخذتها في إطارها والتي عادةً ما تميل إليها نجماتنا العالميات وهي التي اعتُبرت أيضاً مبتذلة وجريئة إلى أبعد حدود.

وبلوك الشعر نفسه عدنا لنراها في صورةٍ أخرى أطلّت فيها هذه المرّة وهي تضحك من كل قلبها زارعةً ابتسامة عريضة على وجهها، وهي حالةٌ لا تشبه أبداً حالتها الأولى تلك أحبّها الروّاد والنشطاء أكثر فمدحوا بها وأشادوا بخاصة وأنّ حسين التي شيع أنّها خضعت منذ فترةٍ لعملية تجميلية بدت محتشمة للغاية في سياقها بثياب لم تكشف عن أي جزءٍ من جسمها.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك