الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
عرب غوت تالنت 5
برامج تلفزيونية
مسلسلات
ذا فويس 4
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات رمضان
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
صور
فيديو

مريم حسين تنشر صورة مع امها بمناسبة عيد الام

قواسم مشتركة كثيرة وأوجه شبهٍ ملحوظة بينهما.

عندما ننظر إلى مريم حسين وأمّها لا يمكننا إلّا أن نتوقّع بأن تكون الصغيرة "اميرة" مثلهما تماماً، بخاصة وأنّ النقاط المشتركة بين الممثلة ووالدتها كثيرة جداً ولا يمكننا أن نغض النظر عنها أبداً، وهذا تحديداً ما يجعلنا نقدّر أن تكون الرضيعة قد ورثت نفس القواسم عنهما، وإذا ما نظرنا وتأمّلنا بالفعل بالصورة التي نشرتها المعنية الأولى بالأمر بنفسها عبر سناب شات لتأكّدنا ممّا نقوله وندّعي به.

بمناسبة عيد الأم إذاً سارعت حسين التي أكّدت وأخيراً سجن زوجها السابق فيصل الفيصل في السعودية إلى تطبيق سناب لتنشر صورةً لها مع أمّها التقطتها حين كانت لا تزال حامل وفي سياق الحفل الذي أقامته مرّة من أجل استقبال الصغيرة "اميرة"، لقطةٌ كفيلة بجعلنا نرصد على الفور وبطريقةٍ سهلة وسريعة مدى التشابه الموجود بين المرأتين بخاصة في ملامح الوجه وتكاوينه وهذا ما يدفعنا إلى تكهّن أن تكون الصغيرة نسخة طبق الأصل عنهما.

نعم، الإبتسامة نفسها والخدود عينها هذا فضلاً عن العيون والشعر والفم والحواجب، نعم كل الصفات التي نجدها عند والدة بطلة مسلسل "البيت الكبير" نعود لنراها تتجسّد هي نفسها لدى ابنتها مريم وكل المميّزات التي لا يمكننا إلّا أن نُشيد بها عند الأولى نعود لنرصدها عند الثانية من دون أي تردّدٍ في الموضوع، ومع أنّها كانت حامل حينها ولربّما كانت ملامحها أكبر بالحجم ومختلفة عن العادة لم يبدُ أي اختلافٍ واضحٍ وجليٍ بينهما.

كان ينقص هذه الصورة المعبّرة والمؤثّرة الطفلة الصغيرة التي لا تزال تجهل ما يحصل حالياً مع والدها والتي لا تعي أنّ أمّها تعاني الأمرّين من أجل إنقاص وزنها الذي تكدّس عندها، نعم فمريم تناضل اليوم للعودة إلى الـ48 كلغ التي كانت تتمتّع بها قبل الحمل والإنجاب والتي تضاعفت بطبيعة الحال، نعم كان ينقص أن تُعايد مريم نفسها بنفسها من خلال مشاركتنا إحدى الصور التي تطل فيها وهي تحتضن ابنتها الوحيدة التي جعلتها تعيش معنى الأمومة الصحيحة وتختبرها للمرّة الأولى في حياتها هذه السنة.

نعم، هذه السنة ستحتفل مريم بعيد الأم لأنّها أصبحت أماً وأنجبت إلى هذه الدنيا طفلةً قيل عنها الكثير وفضح سرّها وأمرها زوجها فيصل الفيصل بطريقةٍ بشعة للغاية ومهينة بحقّه وحق "حُرمته" وحتّى "ابنته" التي تبرّأ منها أصلاً وتخلّى، هذا العام إذاً هو غير كل الأعوام السابقة والماضية لأنّ حسين باتت تعلم معنى الأمومة بشكلٍ صحيح ولعلّها تتحسّر لأنّها لا تجد بالقرب منها شريكها ليعايدها بهذا العيد ويحتفل معها ويقدّر ما تقوم به من أجل ابنتهما الصغيرة.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك
التعليقات
حول هذا الموضوع