الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

مريم حسين دخلت في مشكلة التزوير والتشهير: تبكي من حرقة قلبها بالفيديو

المشاكل تعود لتحوم حولها من جديد.

ارتبط إسمها في الماضي بكثيرٍ من الأخبار التي كانت بالفعل مبغضة بحقّها وحق مكانتها وصيتها، معلومات كذبٍ واحتيالٍ وسرقة وخداع وخيانة طالتها ومسّت بها وبنجوميتها وشهرتها وعلى أساسها غدت بالفعل ملقّبة بالمرأة "المثيرة للجدل" التي تلاحقها الكاميرات من مكانٍ إلى آخر ويرصد الروّاد كل جديدها وينتظر النشطاء كل مستجدّاتها، وأن تعود اليوم لتواجه تلك الأخبار نفسها وتُدان من قبل البعض بسبب أمورٍ لم تقترفها ولم ترتكبها بنفسها لمسألة دقيقة وحسّاسة بعض الشيء ها هي تُجبرها بالبكاء وذرف الدموع على أمل أن يصدّقها جمهورها الذي اعتقد أنّها تغيّرت كثيراً بعد أن أصبحت أماً.

هو فيديو انتشر إذاً عبر أحد الحسابات الرسمية على موقع التواصل الإجتماعي "انستقرام" بعد أن كانت قد تشاركته مريم حسين مع أحبابها على "سناب شات"، وهو التطبيق الذي جعلها اليوم أهم من باقي زميلاتها ونظيراتها بنسبة المشاهدات التي تسجّلها فيديوهاتها، فيديو لا تطل فيه مريم شخصياً إنما نسمعها تبكي في إطاره بمرارةٍ وحسرةٍ بعد أن علمت بأنّ بعض المقرصنين استطاعوا تهكير أحد حساباتها وادّعاء نشرها أخبار يبدو أنّها مسيئةٌ إلى طرفٍ من الأطراف لم تتوضّح أمامنا هويّته في ما لا ناقة لها بتلك المعلومات ولا جمل.

حرّفوا الكلام ونسبوه إليها وكأنّها هي التي نشرته عبر أحد حساباتها الخاصة وهذا تحديداً ما أفقدها صوابها ورباطة جأشها، سارعت لتدافع عن نفسها ولتنوّه بأنّ تلك الحسابات ليست سوى وهميّة ومزوّرة لا ترتبط بها لا من قريب ولا حتّى من بعيد، حسابات يبدو أنّ بعض الحقودين قد أطلقوها باسمها ليعتقد الجمهور العربي أنّها هي وراء ذلك الكلام الذي لم ندرِ حتّى تفاصيله وما ورد فيه، نعم دخلت هي التي نفت خبر زواج فيصل الفيصل من جديد في مشكلة التزوير والتشهير بسمعتها هي التي سعت خلال العام الماضي وتحديداً بعد انفصالها عن زوجها إلى تبيض ملفّها مجدداً وتطهير صورتها من كل ادّعاءات واتّهامات.

"مستحيل أن أكتب هذا الكلام"، هذا ما قالته حسين التي حرّضت مؤخراً النساء على رجالهنّ في آخر حديثها والتوتر والإرتباك يسودان وضعها وحالتها المزرية، حاولت بدموعها أن تبثت للجميع أنّها ضحية ذلك الكلام وتلك الحسابات المزوّرة وأن تنوّه بأنّ أحدهم يحاول استغلالها لأمور ومصالح شخصية فلنأمل أن يصدّقها الروّاد وأن تنفذ بريشها من هذه المشكلة ومن هذه الورطة.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك