الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

مريم حسين كادت أن تفقد وعيها بالفيديو والسبب ابنتها "الاميرة"

لحظات شيقة ومؤثرة بين الأم وابنتها.

على الرغم من انشغالاتها الكثيرة ومن أعمالها التي تحتّم عليها السفر من بلدٍ إلى آخر وترك ابنتها الوحيدة "الاميرة" مع أمّها، تحاول صاحبة الشأن والعلاقة مريم حسين إيجاد الوقت الكافي لتمضيه مع تلك الصغيرة لكي تشهد على تقدّمها في العمر وعلى تطوّر مهاراتها أسواء في النطق والكلام أو في المشي والسير، هي تلك الصغيرة التي نتمنّى أن نتعرّف عليها في القريب العاجل وأن تتيح لنا أمّها الفرصة برؤية ملامحها وتكاوينها التي لا شك في أنّها تغيّرت كثيراً منذ نعومة أضافرها حتّى الساعة، طفلةٌ ها هي تنطق كلماتها الأولى أمام والدتها التي انتابها الجنون عندما سمعتها وكادت أن تفقد وعيها أمام هضامتها ونعومتها.

متحمّسةً للغاية وسعيدة بالإنجاز الذي أرادت أن تكشف لنا النقاب عنه وأن تُظهره لنا فنلتسمه بوضوحٍ وكأنّها كانت تنتظره بفارغ الصبر، أطلّت علينا مريم التي دخلت في مشكلة التزوير والتشهير من جديد في ذلك الشريط وهي متّسمة بالحيوية الكافية لتنقلنا إلى اللحظات المؤثرة والمعبّرة والمميّزة التي كانت تمضيها مع حبيبة قلبها ابنتها، ابنةٌ سارعت إلى قول إسمها "اميرة" بكل سلاسةٍ وبساطةٍ عندما سألتها إحدى الموجودات معها في الغرفة والتي لا ندري ما إذا كانت جدّتها أم لا باللغة الأجنبية "ما اسمكِ؟"، نعم ردّت عليها بعد أن فهمت السؤال ولم تكِف عن لفظ إسمها بصوتها الطفولي الناعم أمام أمّها التي فقدت أعصابها عندما سمعتها تتكلّم.

نعم كاد أن يُغمى عليها عندما أدركت أنّ ابنتها الصغيرة باتت تستطيع التعريف عن نفسها، هذه الطفلة التي سمعنا ضحكتها بوضوحٍ في ذلك الفيديو الذي تداول به الروّاد وتناقله النشطاء بين بعضهم البعض، والذي تفاعل معه جمهور حسين من خلال الدعاء لتلك الصغيرة لكي يحفظها الله من أي مشاكل قد تمس بها بسبب تصرّفات أمّها والأخطاء التي تقع فيها بين الحين الآخر، هي الأم التي نراها كيف اقتربت من وحيدتها لتقبّلها بحنانٍ وبسعادةٍ لا توصَف على أمل أن نسمع صوتها في كلمات أخرى وأن نراها في فيديوهات أوضح فتنفك العقدة التي تلازم مريم بإخفائها عنّا، علماً بأنّها كانت قد أثّرت فينا كثيراً في الماضي حين صرخت في مرّةٍ من المرّات "بابا" عندما كان لا يزال حينها في السجن.

من ناحيةٍ أخرى وبعيداً عن هذا الموضوع المثير للإهتمام، يذكر أنّ بطلة مسلسل "البيت الكبير" كانت قد أسرت الجمهور منذ أيامٍ حين أطلّت بجلسةٍ تصويرية وهي تتألّق بقميص نومٍ مصمّمٍ من الساتان الناعم والشفاف، صورةٌ لم يحبّذ الروّاد مضمونها لأنّها لا تتماشى في نهاية المطاف مع القيم العربية والعادات الشرقية التي تدعو إلى التشدّد والتحفّظ.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك