الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

مريم حسين لجأت إلى التجميل في وجهها والتفاصيل بالفيديو

جمالها غدا في النهاية مزيف بالكامل ومصطنع!

نعلم تماماً بأنّها من النجمات اللواتي تغيّرن كثيراً على مر السنوات والأعوام وبالكاد نستطيع التعرّف عليهنّ في حال رصدنا صوراً ولقطات قديمة ومن الأرشيف عائدة إليهنّ، وفي النهاية هي العمليات التجميلية الكثيرة التي خضعن لها وحولتهنّ إلى أشخاصٍ جُدُد بهويّات حديثة وتكاوين وملامح مميّزة واستثنائيّة، ومريم حسين هي من بين هؤلاء المشاهير الذين لم يتردّدوا يوماً في تحسين مظهرهم الخارجي اعتقاداً منهم أنّه من الضروري أن يتماشوا مع ما تفرضه عليهم نجوميّتهم وشهرتهم من تعديلات خارجيّة وفيزيائية بحت.

عمليّاتٌ بالجملة خضعت لها ممثلتنا العراقية التي اصطحبتنا معها مؤخراً إلى إحدى السهرات الصاخبة التي شاركت فيها لكي تتحوّل من إنسانةٍ عادية وبسيطة إلى نجمةٍ لا يمكن إلّا أن نتكلّم عنها يومياً، جراحات غيّرت عن طريقها ملامحها الأساسيّة التي وُلدت بها لا تقتصر على البوتوكس فقط وعلى الفيلر لشد البشرة خوفاً من أي تجاعيد أو ما شابه ذلك، إذ يبدو أنّ صاحبة العلاقة تستند حالياً إلى تعديل ابتسامتها أيضاً من خلال اللجوء إلى ما يُعرف بـ"الضحكة الهوليوودية".

نعم هي الضحكة التي يبدو أنّ مريم التي تستعد اليوم للسفر إلى ست وجهات مختلفة قرّرت خداعنا بها، وإلى عيادة أحد أطبّاء الأسنان لم تتردّد ولو لثانيةٍ واحدةٍ في اصطحابنا معها لنشهد معها على التغيّر الواضح الذي طرأ على أسنانها عندما قرّرت تجميلها وإخضاعها لنوعٍ من التقنيّات الحديثة التي ترتكز على تركيب طقم أسنانٍ بيضاء جديدة يتم وضعها على القديمة فتبدو ناصعة البياض ونظيفة للغاية، وهي عمليّةٌ لا نعلم لمَ اختارت الخضوع لها طالما أنّ لا عيوب أو علل تطال أصلاً أسنانها وفمها ككل، وهذا ما يثبت بطبيعة الحال الهوس الذي تعيشه من أجل اللحاق بغيرها من النجمات الزميلات لها والشغف الذي يحاصرها من أجل أن تغدو كاملة ومثاليّة من كل الجهات والزوايا.

هو تجميلٌ من نوعٍ آخر إذاً شاءت مريم التي أعلنت عن رغبتها مؤخراً بأن يخرج زوجها السابق فيصل الفيصل من السجن أن تجرّبه وأن تخضع له، بخاصّة وأنّه لا يتسبّب لها بأي وجعٍ أو مضاعفات، ولكن على الرغم من كل حسناته يبقى في النهاية مجرّد تجميل وخدعة بصرية تعتمدها كغيرها من المشاهير من أجل لفت أنظارنا إلى جمالها الذي لا يتّسم أخيراً إلّا بالتزييف والتصنّع.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك