الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

مصري يقلد تامر حسني بشكل رهيب ثم يتحول الى عمرو دياب بالفيديو

5 صور
إضغظي لبدء عرض الصور
بأي شخصيةٍ نجح أكثر يا ترى؟

كثيرون حاولوا تقليدهما واستنساخهما باعتبار أنّهما من أهم النجوم المصريين وأكثرهم شهرةً وأكبرهم جماهيريّةً، وكثيرون سعوا إلى السخرية منهما وتحويلهما إلى مادّةٍ دسمة يتداول بها نشطاء وروّاد مواقع التواصل الإجتماعي كونهما من أهم المشاهير في البلدان العربية اللذيْن يصل أجرهما مقابل إحياء الحفلات والمهرجانات إلى رقمٍ لا يستهان به أبداً، إنّهما تامر حسني وعمرو دياب اللذان يُعلّبان دوماً على أساس أنّهما أعداء وليس زملاء واللذان تحوّلا من جديد إلى مسخرة الإنترنت بفضل شابٍ مصري حاول تقليدهما فنجح.

عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الإجتماعي "فيس بوك" لم يتردّد هذا الشاب في إظهار الموهبة التي يتميّز ويتفرّد بها عن غيره في تقليد أصوات النجوم وطريقة تفاعلهم مع أي موقفٍ قد يتواجدون فيه، ولأنّ تامر وعمرو عادةً ما يشكّلان محور اهتمام الجمهور المصري خصوصاً والعربي عموماً سارع صاحب العلاقة إلى اختيارهما تحديداً ليمثّل مشهداً مسرحيّاً ساخراً ومضحكاً للغاية من خلال الإستعانة بشخصيّتيهما المعروفيْن بها وطِباعهما التي اشتهرا بها منذ دخولهما إلى عالم الموسيقى والفن.

ببراعته ومهارته التمثيلية و"التقليدية" إذا ما صح التعبير استطاع هذا الشخص أن يحوّل تامر، الذي قبّل رأس زوجته على مسرح موازين، وحتّى عمرو الذي لا يزال زواجه من دينا الشربيني يشكّل معضلةً حتّى الساعة إلى أستاذيْن في إحدى المدارس ومهمّتهما مراقبة امتحانات آخر السنة، أستاذان يتّسم كل واحدٍ منهما بشخصيّةٍ منفردةٍ عن الآخر ومختلفةٍ عن الثاني فتامر هو اللئيم والمتعجرف الذي لا يرضَ بأي غشٍ أو احتيال أو كذب أو خداع، أمّا عمرو فهو المعلّم الرقيق والهادئ الذي يتعاطى مع كل الأمور ببساطةٍ ومن دون أي ارتباك.

أيُ واحدٍ منهما استطاعت هذه الموهبة المثيرة للإهتمام أن تقلّد بطريقةٍ أصح وأفضل وأحلى؟ هل يتمتّع تامر الذي أخذ محبّوه يقبّلون يديه حين وصل إلى المغرب بالفعل بشخصيّةٍ قويّةٍ وشرسةٍ ولا يقبل أن تمر الأمور من تحت قدميه مرور الكرام؟ وهل حقاً عمرو هو إنسانٌ مسالمٌ لا يحب المشاكل مع أحد أو الدخول في صراعات مع الغير؟ أسئلةٌ لا بد أن نطرحها أمام المسرحيّة التي نقلنا إلينا هذا الشاب الذي ننتظر منه من اليوم فصاعداً فيديوهات أخرى يطال فيها نجوم آخرين قد لا يكونوا من الساحة المصريّة فقط.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك