الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

مصير مريم حسين مثل زوجها بالفيديو: السجن قريباً

هل ستدفع الثمن وتُعاقب قضائياً؟

هي تلك الفيديوهات الفاضحة التي نُسبت إليها وطالتها التي يُقال أنّها ستُدخلها إلى السجن عمّا قريب أشاءت ذلك أم أبت، هي تلك الشرائط التي أطلّت في البعض منها بطريقةٍ واضحةٍ وجليّة وفي أخرى بأسلوبٍ غامضٍ ومبهمٍ التي سترتد سلباً عليها في الأيام القليلة الآتية والتي ستواجه على إثرها وبسببها حبل المشنقة التي كانت هي من وضعته منذ حوالى السنة حول رقبة زوجها السعودي فيصل الفيصل، هي مريم حسين التي قد تدخل جدران تلك الغرفة القاتمة بعد خروج شريكها السابق منها لأنّها لم تحسبها بشكلٍ صحيحٍ وأخطأت بمجرّد أن اعتبرت نفسها حرّة ومستقلّة لا دين يدينها ولا قواعد تربّيها.

هو الإعلامي صالح الجسمي الذي لا يزال يصر حتّى الساعة إذاً على محاسبة مريم ومعاقبتها بعد أن طفح الكيل منها ومن تصرّفاتها وسلوكيّاتها وبعد أن لاحظ جرأتها المبالَغ بها في وصف عقليّة عائلتها بالمتحرّرة من أي قيم أو تقاليد عربيّة، هو ذلك الرجل الذي عاد وأطل عبر "سناب شات" ليعلنها حرباً دامية وقاسية ضد تلك الممثلة التي أبهرتنا منذ فترةٍ بـإتقانها الرقص الهندي وذلك بسبب الفيديو الذي أكّد بنفسه أنّه يعود إليها ويمتّها بطريقةٍ مباشرة، والذي فيه أطلّت وهي تداعب نفسها بطريقةٍ إباحية ودنيئة وأيضاً بسبب الفيديو الذي بانت فيه وهي ترقص بأسلوبٍ معيبٍ ومهين مع مغنّي الراب تايغا.

إلى الكويت سيتوجّه هذا الرجل بعد أيّامٍ ليقدّم بلاغاً إلى النيابة العامة مطالباً بحبس مريم التي بالنسبة إليه ما عاد من اللائق أن يتابع أحد أخبارها وأن يرصد أحد فيديوهاتها عبر "سناب شات" لأنّها باتت كلّها مخلّة للآداب العامة والقيم والأخلاق، رافضاً الدعوات التى وصلته من أجل التنازل عن حكمه عليها وعن الحرب التي شنّها ضدّها مؤكّداً أنّه لن يتراجع عن قراره وسيمضي قدماً بهذا البلاغ لأنّ حسين أساءت في النهاية إلى المجتمع الكويتي قبل أن تسيء إلى عائلتها وإلى نفسها وحتّى إلى ابنتها.

إذاً هي نبرةٌ قاسيةٌ وتهديدات بالجملة لم يتردّد ذلك الرجل الذي سئم من أخطاء حسين وتصرّفاتها في استعراضها في تلك الفيديوهات، منوّهاً بأنّه قد يتراجع عن الشكوى التي سيرفعها ضدّها فقط مقابل أمرٍ واحدٍ وخطوةٍ واحدةٍ منها ألا وهي الإعتذار من الجمهور العربي كلّه على فيديوهاتها الفاضحة، وبالتالي الإعتراف بأنّ هذه الشرائط تعود إليها بالفعل ومن ثم إغلاق حسابها عبر "سناب شات" والإبتعاد تماماً عن الأضواء بأخبارها المهينة والمعيبة.

فهل من الممكن أن تدخل مريم التي وقعت ضحيّة شماتة الجمهور منذ أيّامٍ السجن قريباً، وهل من الممكن أن يسخر القدر منها وأن تضحو هي وراء القضبان بعد خروج فيصل منه؟ هل ستتمكّن من محاربة ما ينتظرها يا ترى أم أنّها سترضخ للأمر الواقع وستسارع إلى الإعتذار مِن كل شخصٍ أساءت إليه وتترك بالفعل منصّات التواصل الإجتماعي إلى أجلٍ غير مسمّى؟

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك