الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
مسلسلات رمضان
صور
فيديو
ذا فويس 4

مفاجأة والد حلا الترك لـ دنيا بطمة في غرفة النوم بالفيديو: رومانسية لا توصف

5 صور
إضغظي لبدء عرض الصور
والجمهور يتساءل ما السبب؟

هما يُعرفان بحبّهما الكبير لبعضهما البعض والذي يستغلّانه في أكثر الأحيان لإغاظة بعض الجهات وإثارة بلبلة في الوسط الفني أو عبر مواقع التواصل الإجتماعي. محمد الترك ودنيا بطمة يتعمّدان يومياً نشر حياتهما الشخصية في العلن ولو كان هذا الأمر لا يصبّ في إطار المنطق أو المعقول... وتأكيدٌ جديدٌ على كلامنا هذا، ننشر لكم اليوم فيديو لهذا الثنائي الذي قضى ليلةً رومانسيةً مميزةً مؤخّراً في إحدى غرف النوم، ولعلّ هذا المكان هو في أحد الفنادق المهمّة والمعروفة، حسب ما تبيّن لنا، وقد أرادا معاً أن يصوّران تلك اللحظات وينقلانها الى متابعيهما عبر تطبيق "سناب شات" الشهير.

فالبالونات والورود ملأت المكان وكأن المناسبة هي عيد الحب أو ما يُعرف بالفالنتين، أو حتى ذكرى زواج أم ما شابه، إلّا أنّنا لم نستطع التعرّف الى السبب الأساسي الذي دفع الترك الى تنظيم هذه الخطوة ومفاجأة شريكة حياته التي تنتظر مولودتها الاولى منه "غزل" وهي سبق وقد تحدّت الجميع وهاجمت من ينتقدها بشراسةٍ، من بينهم حماتها التي وصفتها بـ "الحثالة" دن تردّد أو خوف أو حتى إعتبار لزوجها ومراعاة لشعوره. هذا الأمر اعتبره الكثيرون موقفاً غريباً خاصة بعد رحيل حلا وأخوتها وإنتقالهم للعيش الى منزل أمهم، باعتبار أنّ محمد لا يأبه اليوم لخسارة أولاده وهو يعيش بنعيم وسعادة لا توصف، بينما عدد كبير من رواد الانترنت رأوا أن رجل الاعمال المعروف يحضّر لخطةٍ في السر وعلى نارٍ هادئةٍ لأنّه لا يقبل بالخسارة ولن يرضخ لطليقته منى السابر بسهولة.

يُذكر أنّ حلا تعيش اليوم في أحضان من أنجبتها الى الحياة علماً بأنّها خسرت حسابها الخاص على موقع التواصل الإجتماعي "إنستقرام"، لكنّ الأخيرة تهتمّ بها بالشكل المطلوب وتحاول إيجاد الحلول المناسبة لمشاكل صغيرتها والتي على ما يبدو أنّه هملها والدها. ولكن يبقى السؤال هل سينتهي الامر بهذه العائلة على هذا الشكل؟ هل ستشتعل النار من جديد وتشتد الخلافات بين الاطراف، أم ستخمد النيران الى حيث تتزوّج حلا ويكون لها الخيار الكافي لتحديد مصيرها؟!

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك