الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

من هي ضحية سعد المجرد الجديدة وماذا صدر عن مركز الشرطة بحقه؟

قضيةٌ وُصفت بـ"المعقدة" وقد تكون تداعياتها سلبية على النجم المغربي.

هو الخبر المحزن الذي لا يزال يشغل بالنا حتّى هذه الساعة منذ أن انتشر صباح يوم البارحة عبر مختلف المواقع الإلكترونية العربية ومنذ أن تم التداول به عبر منصّات التواصل الإجتماعي، وهي القصّة التي أثّرت بالرواد والنشطاء جميعهم لأنّها لا تُعد الأولى من نوعها وصنفها التي تطال من نتحدّث عنه اليوم ألا وهو سعد المجرد، هي قضيّة الإغتصاب التي تعود اليوم لتنال من شرف هذا النجم المغربي ومن مكانته التي سبق أن اهتزّت منذ حوالى السنة للأسباب عينها والتّهم نفسها، مشكلةٌ قد لا ينفذ سعد هذه المرّة بريشه منها وقد لا يتخلّص من تداعياتها ونتائجها على مستقبله بالسهولة التي يتوقعها البعض.

وفي ما لا تزال المعلومات تتضارب والأخبار تعلو في الأفق وتحوم حول هذا الشاب الذي اعتقدنا أنّه تعلّم من خطئه ولن يرتكب مثله أبداً طِوال حياته وأنّه تلقّن درساً لن ينساه أبداً بعد دخوله إلى السجن، ها هي اليوم بعض المصادر الموثوق بها وبعض المواقع المطّلعة قد بدأت تنشغل بالحديث عن الضحية الثانية التي تعرّض لها المجرد بالضرب وبأساليب لا بد أن تُصنّف تحت خانة "الإغتصاب والتحرش"، هي شابةٌ لم يتم البوح باسمها أو الكشف عن هويّتها وجل ما علمناه أنّها فرنسيةٌ من جذورٍ مغربيةٍ وأنّها وُلدت في العام 1989 وقد سارعت ليل السبت – الأحد إلى مركز الدرك في سان تروبيه للإبلاغ عمّا فعله بها فناننا العزيز.

وقد ذكرت المصادر نفسها أنّ الجهة التي تولّت إلقاء القبض على صاحب أغنية "انت معلم" والإمساك به قد قرّرت تمديد فترة اعتقاله إلى 24 ساعة إضافية بعد أن اتّضح وجود تعارض في الشهادات التي قدّمها بعض شهون العيان الذين كانوا متواجدين على ما يبدو مع الضحية وجلّادها ليلة الحادثة، شهادات تنوي الشرطة الفرنسية التحقق منها أكثر وبالتالي استجواب الفتاة من جديد لمعرفة المزيد من المعلومات عمّا حصل معها وكيف أنّها غدت ضحيّة سعد في نهاية المطاف، على أن يتم إرساله مجدداً في حال ثَبُتت الإتّهامات عليه إلى سجن فلوري الذي دخله منذ أكثر من سنةٍ حين ارتبط إسمه أيضاً بقضيّة اغتصاب الشابة لورا بريول، سجنٌ قد لا يخرج منه هذه المرّة أبداً.

هي قضية "معقدة"، بهذه الصفة صُنّفت المسألة التي عاد سعد وعلق في شباكها والمثير للإهتمام والجدل هو وقوف الرأي العام هذه المرّة إلى جانب الضحية وليس إلى جانبه كالمرّة الأولى، والدليل على ما نقوله هو الموقف الصارم والمحتدم الذي كانت قد اتّخذته الممثلة هند صبري إزاء هذه القصة كلّها حين نعتت سعد بـ"المستهتر" والذي لا يليق بأن يكون مثالاً أعلى للشباب ولا يستحق أن يكون نجماً في الساحة الفنية.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك