مهرجان كان السينمائي 2015: ناتالي بورتمان تكشف عن مؤخرتها بفستان شفاف بالصور

إلى مهرجان كان السينمائي توجّهت ناتالي بورتمان لتعرض الفيلم الذي يمثّل بداية لها في عالم الإخراج، و أدركت تماماً كيف تسرق الأضواء كلّها كنجمة عالميّة حقيقيّة أيضاً، وليس كمخرجة فحسب، يوم أطلّت أمام الصحافة الأحد الفائت.

فبعد الظهور أولاً على السجادة الحمراء لعرض فيلمها A Tale Of Love And Darkness في المهرجان أمام لجنة التحكيم، عادت ناتالي إلى الساحة من جديد لتنجز واجبات الترويج له، بخاصّة وأنّ مع إنجازه تكون قد اختبرت تجربة الإخراج وضمّت هذه المهنة إلى لائحة ما تتميّز به.

وبعد أن أثارت دهشة الجميع في زيٍٍّ رائع من تصميم ديور للعرض الأول، قرّرت بورتمان إثارة إعجاب الحاضرين من جديد ولكن هذه المرّة بفستانٍ أسود مطرّز وقصير وشفّاف كشف النقاب عن سروالها الداخلي الأسود اللون، أي بمعنى آخر عن مؤخرتها الجذابة.

ولكنّ السؤال الذي يُطرح اليوم هو التالي: ما الذي قد تشعر به هذه النجمات يا ترى اللواتي يقرّرن مثلاً التعرّي أو إظهار ملابسهنّ الداخليّة في المناسبات العامة التي تنقلها الوسائل الإعلامية العالميّة؟

هل يعتقدن يا ترى أنّ بهذه الطريقة سيجذبن أكبر عدد من الصحافيين ليلتقطوا لهنّ أكبر عدد من الصور؟ هل يعتقدن بأنّ الفساتين الشفافة هي التي ستجعلهنّ يتصدّرن العناوين الأولى لأنّها تظهر قوامهنّ الرشيق ومفاتنهنّ؟

فهذا الزي الذي ارتدته نجمة Black Swan كان سيجسّد نحافتها وإثارتها وسحرها حتّى ولو كان مستوراً من الوراء ومغطّى بالقماش، لأنّه في النهاية لا داعي أبداً إلى التعرّي لتجعل من نفسها سيّدة الساحة، إذ وبمجرّد أنّها هناك أولاً كمخرجة وثانياً كممثلة سيكون الأمر أكثر من كافٍ.

وبشعرٍ مربوط بشكلٍ عادي إلى الوراء ومكياج خفيف جداً لم يعكس جمالها الطبيعي والطفولي الذي اعتدنا عليه، وقفت كاتبة ومخرجة وبطلة A Tale Of Love And Darkness إلى جانب الأبطال كالممثل الإسرائيلي جلعاد كاهانا والصغير أمير تسلر، علماً بأنّ الفيلم مبني على المذكرات التي كتبها الكاتب والصحافي عاموس عوز.

فهو يروي قصّة ذكرياته وكيف ترعرع في القدس في السنوات التي سبقت قيام الدولة الإسرائيلية مع والده الأكاديمي، أرييه، وأمه فانيا، التي تلعب دورها بورتمان.

فعائلته كانت واحدة من الأسر اليهودية الكثيرة التي انتقلت إلى فلسطين من أوروبا خلال الثلاثينات والأربعينات هرباً من الإضطهاد.

وفي هذا السياق يذكر أنّ ناتالي هي ممثلة وُلدت في إسرائيل وعاشت هناك حتّى سن الثالثة قبل أن تنتقل عائلتها إلى الولايات المتّحدة.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك