الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

مهووسة كاظم الساهر هجمت عليه عانقته وقبلته بالقوة بالفيديو

مواقف دائماً ما يتعرض لها هذا النجم المحبوب.

هو محبوب الملايين والآلاف ولكنّه يشكّل نقطةَ ضعفٍ لدى النساء تحديداً والفتيات والشابات، نعم هي تلك الشريحة من مجتمعاتنا العربية المهووسة إلى أبعد درجات الهوس والجنون به وبفنّه وصوته وجماله الخارجي، فهو غنّى لهنّ وارتجل لجمالهنّ وأشاد بأنوثتهنّ ودندن لغرامهنّ فكيف لا يعشقنه ويتهافتن كالمجانين عليه عند رؤيته؟ هو كاظم الساهر الذي نتحدّث عنه اليوم الذي لا يليق به في النهاية سوى هكذا مقدّمات وهكذا تعابير وجمل، هو كاظم الذي لم نعد ننصدم وننذهل أمام كل المواقف التي بات يقع فيها ويتعرّض لها عندما يكون على المسرح أمام هؤلاء المعجبين والمعجبات.

وهو الفيديو الجديد الذي انتشر عبر أحد الحسابات الرسمية على موقع التواصل الإجتماعي "انستقرام" من آخر وأجدد حفلاته الذي يعود اليوم ليبرهن صدق ما نقوله وما نزعم به، هو كاظم الذي عاد وتعرّض لموقفٍ محرجٍ عندما صعدت إلى المسرح شابّة وجدت الفرصة أمامها متاحة للإقتراب منه ولمسه، فتاةٌ مهووسة به ومجنونة بجاذبيته وسحره لم تخجل من تداعيات تصرّفها ونتائجه عليها فهرعت إليه وعانقته وقبّلته في ما لم يتمكّن هو في المقابل من ردعها وإيقافها عند حدّها، نراه كيف جرّب هو الذي أثارنا منذ فترةٍ بتواضعه عندما رآها تعتلي الخشبة الهروب منها عسى أن يوقِفها أحد الحرّاس ولكن للأسف باءت محاولاته كلّها بالفشل.

وصلت إليه فتمسّكت به ولو لثواني معدودة ولم يكن باستطاعته الفرار منها ومن تعلّقها الكبير به الذي بدا واضحاً أمامنا، وبالفعل بجدارتها تمكّنت من القيام بكل ما رغبت في عيشه مع نجمها المفضّل قبل أن يتدخّل الحارس ليُبعدها عن المكان ويُجبرها على النزول عن المسرح، موقفٌ لا يُعَد الأول من نوعه أبداً ولا يمكننا اعتباره جديد من صنفه إذ سبق لصاحب أغنية "حافية القدمين" الذي اتُهم مؤخراً بالغرور أن واجه مثل هكذا لحظات ومواقف مريبة ومضحكة في الآن معاً لذا غدا يعلم كيف عليه التصرّف إزاءها والتحكّم بنفسه لكي لا يهلع ولا يتصرّف بطريقةٍ تشوّه صورته أمام جمهوره الكبير.

إلى متى سيبقى الساهر مصيدة المهووسات والمجنونات به يا ترى؟ هل ستشكّل هذه المواقف مشكلة لدى زوجته المستقبلية وهل ستتسبّب لهما بمشاكل وخلافات قد لا تنتهي في الكثير من الأحيان على خيرٍ ويرام؟ أسئلةٌ من واجبنا اليوم أن نطرحها أمام ما نشاهده يومياً من فيديوهات مماثلة ومشابهة لهذا الفيديو الذي تناقله الروّاد وتداول به النشطاء بين بعضهم البعض.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك