الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

موجة من السخرية طالت اليسا بسبب هذا الفيديو: تسريحة شعر فظيعة صدمتنا بها

هكذا كان شكلها في العام 2000 قبل التجميل والعمليات.

أكثر ما نسارع اليوم إلى الإشادة به والثناء عليه في كل مرّةٍ تطل فيها علينا أسواء من إحدى إجازاتها الصيفية أم من إحدى حفلاتها أو إطلالاتها الإعلامية القليلة نوعاً ما، هي تسريحة شعرها التي باتت أصلاً معروفة ومشهورة بها لأنّها لا تغيّرها كثيراً ودوماً ما نلاحظ كم أنّها تحاول تمشيط شعرها ليصبح مالساً إلى أبعد حدودٍ وتتركه بالتالي مفلوتاً ومنسدلاً على كتفيها وظهرها، ونادراً جداً ما نراها ترفعه إلى الأعلى أو تربط جزءاً منه حتّى في الجلسات التصويرية التي تخضع لها وكأنّ الموضوع غدا ميزةً بها هي وحدها تستعين بها لتخفي لربّما عاهات وجهها التي غدت تعاني منها بسبب العمليات التجميلية التي لا تُحصى التي خضعت لها على مر الأعوام والسنوات.

هي اليسا التي نتحدّث عنها اليوم والتي وجدنا أنفسنا على أتم الإستعداد والجهوزية لنحكي عن شعرها على وجه الخصوص بعد الفيديو الأرشيفي الذي عاد حساب نادي معجبيها عبر "انستقرام" ليتشاركوه معنا ومع الروّاد جميعهم، هو فيديو يعود إلى العام 2000 حين كانت صاحبة الشأن والعلاقة التي تكرّمت منذ أيامٍ من قبل وزارة الإعلام اللبنانية بعد أن أصبحت مثالاً أعلى من الجدير اتّباع خطواته عقب انتصارها على مرض سرطان الثدي في إحدى المقابلات التلفزيونية، نعم من هناك أطلّت علينا محبوبتنا بتسريحةٍ فظيعةٍ بالفعل غريبةٍ وعجيبةٍ ومضحكةٍ في الآن معاً لم نتمكّن إلّا من السخرية منها وانتقادها على ذوقها الذي لحسن الحظ قد تغيّر مع مرور الوقت ومع انتقالنا من عصرٍ إلى آخر.

للحظةٍ من اللحظات لم نتمكّن من التعرّف عليها عندما رأيناها جالسة تتكلّم وشعرُها مربوطاً بطريقةٍ طفوليةٍ بحت، طريقةٌ لا ندري ما إذا كانت رائجة حينها وفي يومها أو ما إذا كانت مجرّد تأثّر من قبلها إزاء إحدى الفرق الغنائية والموسيقية الأجنبية التي كانت مشهورة في تلك السنة، تسريحةٌ من المستحيل أن نراها اليوم إلّا لدى الفتيات الصغيرات المهووسات بربطات الشعر الملوّنة وما إلى هنالك من أكسسوارات يمكن التزيّن بها، شعرٌ ضحكنا بالفعل على طريقة تصفيفه واستهزأنا لربّما من أسلوب ربطه ولكن هو الذي دفعنا إلى الإشادة بذلك الجمال الذي كانت اليسا التي أدهشتنا منذ أيامٍ بالمايوه تتمتّع به حينها وبتلك النعومة التي كانت تتميّز بها.

يومها لم يكن هناك من آثار لعمليّات تجميليّة فاشلة، يومها كان وجه صاحبة أغنية "سهرنا يا ليل" التي اعتذر منها مؤخراً زياد برجي جميلاً للغاية وبشرتها مشرقة بالفعل من الضروري إظهارها بشتّى الطرق والأساليب، على عكس أيّامنا هذه التي نراها كيف تسارع إلى ترك خصلاتها مفلوتة على وجهها لكي تستر بها أي عيوب أو عاهات لم يعد من السهل أبداً تصحيحها أو إزالتها.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك