الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

مودل روز تتعمد الجرأة على غلاف هذه المجلة بالصور: ازياء مثيرة أبرزت جمالها

أول شخصية عربية على غلاف مجلة "Kombin".

على غلاف إحدى المجلات التركيّة المعروفة والمشهورة، عادت إلينا مودل روز منذ أيّامٍ لتبهرنا بجمالها وتُدهشنا بأنوثتها وتُتحفنا بمفاتنها وتضاريسها التي حفظناها أصلاً عن غيبٍ وباتت عالقة في أذهاننا ومخيّلتنا، طالما أنّها لا تتردّد أبداً وحين تُتاح لها الفرصة في إبرازها وإبانتها أمامنا كما هي، نعم عادت تلك العارضة السعودية الأصل لتتصدّر عناويننا الأولى ولتغدو على لساننا وأفواهنا من خلال أزياء ارتدتها لصالح تلك المجلّة خدمت سحرها وجاذبيّتها ورونقها بالشكل الصحيح.

في إحدى الصور نراها تضع قبّعةً مميّزةً على رأسها تألّفت من نوعٍ من القماش المشبّك الذي انسدل على وجهها ووصل إلى حدود أنفها، وجهٌ أسرتنا بجماله من دون أي مبالغةٍ بفضل المكياج الخريفي الناعم الذي اعتمدته والذي سمّر بشرتها نوعاً ما أكثر من المعتاد، كانت تنظر هي التي حكت مؤخراً عن تجربة الزواج نحو الكاميرا بطريقةٍ مباشرة وثاقبة فلم تكشف لنا وفي المقابل عن جسمها وعمّا كانت ترتديه وشعرنا للحظةٍ من اللحظات عندما تأمّلنا بها وبصورتها تلك أنّها عارية لا قميص يغطّيها أو سترة تكسو بها عُريها.

أما في الصورة الثانية التي تطل فيها على غلاف تلك المجلّة فقد تألّقت هذه الفتاة الشابة التي قيل مرّة أنّ الوليد بن طلال قد طلب يدها بجمبسوت أبيض اللون جسّدت به نحافتها البليغة وسلّطت الضوء على رشاقتها ولياقتها البدنية المميّزة والنادرة والإستثنائية، جمبسوت ضيّق تناسب تماماً مع قوامها الرشيق ولم يُظهر أبداً أي علّة أو عاهة أو عيب أو شيئاً من هذا القبيل وهذا ما يدل في النهاية على كمالها ومثاليّتها التي وصلت إليها ولو مع بعض التعديلات والتغييرات والتحسينات.

وبالنسبة للصورة الثالثة فقد عادت روز لتطل فيها وهي تستعرض هذه المرّة ساقيْها المثيرتيْن بوضعيّةٍ مغريةٍ للغاية وبلباسٍ قصيرٍ جداً، نعم تعمّدت الإغراء والإثارة وحاولت إعجابنا ونجحت بالفعل لأنّ جمالها بدا واضحاً كنور الشمس وجاذبيّتها فاقت كل حدود وحاجز، هي التي وكتعليقٍ على إحدى صورها تلك دوّنت وكتبت: "شكراً لمجلة Kombin التركية لاختياري كأول شخصية عربية توضع صورتها على غلاف مجلتهم. سأقتحم المسلسلات التركية وستندمون".

من ناحيةٍ أخرى وبعيداً عن هذه الجلسة وهذا المخطّط الذي يبدو أنّها تضعه اليوم أمام عينيها، يذكر أنّ مودل روز التي كانت تعاني من بدانةٍ رهيبةٍ في صغرها لم تعلّق حتّى الساعة على خبر وفاة والدها الذي خض المواقع الإلكترونية كافّة، موتٌ أعربت شقيقتها عن حزنها الشديد إزاءه في فيديو نشرته عبر "سناب شات" نعته من خلاله وبكت فيه على روحه الطيّبة، في حين أنّ صاحبة الشأن والعلاقة لم تتحدّث حتّى هذه الدقيقة عن الموضوع تاركةً باب التساؤلات مفتوحاً أمامنا، فهل العلاقة بينها وبين والدها الراحل متزعزعة لدرجةٍ أنّها لم تنِعه ولم تتأسّف عليه؟ هل ارتأت الإبتعاد من شدّة تأثّرها بخبر موته عن الأضواء ومواقع التواصل الإجتماعي لتعيش هذه الخبرة المحزنة والتعيسة لوحدها وبعزلةٍ تامّة؟

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك