الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

ميريام فارس تطرح فيديو كليب أغنية "نفسي أقولهالك"

5 صور
إضغظي لبدء عرض الصور

طرحت ميريام فارس فيديو كليب أغنيتها "نفسي أقولهالك" المندرجة في ألبومها الجديد "آمان" على قناتها الرسمية على موقع "يوتيوب".

ولم يحقق الفيديو النجاح المنتظر حيث لم يشاهده حتى الآن سوى 51 ألف شخصٍ ربما لأنّه كليب سيطر عليه الملل والتكرار.

في الواقع، "نفسي أقولهالك" هو عبارة عن فيديو مدته 5 دقائق تظهر فيه النجمة على المسرح وهي تستعرض حركات الرقص نفسها التي دائماً ما تقدّمها في الحفلات والمناسبات، على الرغم من أنّها تعتبر نفسها نجمة إستعراضية بارعة في الرقص.

فأين الأفكار الجديدة والحركات المُبتكرة؟ لمَ تكتفي ميريام بتكرير نفسها بدلاً من العمل على مفاجأة جمهورها؟

ونظراً إلى أنّها الوجة الإعلامي لعلامة "WELLA" التجارية، فمن الطبيعي أن تُروّج لها، إلّا أنّ الفيديو كليب بدا وكأنّه إعلان ترويجي لمثبّت الشعر فحسب، حيث كانت الكاميرات تسلّط الضوء في معظم الأحيان على شعر النجمة الناعم ولماعيته.

وراحت الفنانة تتحرّك بحماسٍ ونشاطٍ على المسرح بإشارةٍ منها إلى أنّ مثبت الشعر الذي إستعملته قوي جداً وهو قد حافظ على إطلالتها "الخلّابة"، متجاهلةً الهدف الأساسي وهو إبراز موهبتها في الغناء.

وكما سبق وذكرنا، كان التكرار سيد الموقف حيث ردّدت ميريام الكلمات والحركات نفسها في إطارٍ من الملل والرتابة، فينتظر المشاهد شيء جديد ليصاب بخيبة أملٍ في نهاية الكليب "السخيف".

أمّا في ما يتعلّق بإطلالة الشابة، فأطلّت بـ Jumpsuit شفاف بالكامل، يُظهر حمالة صدرها وملابسها الداخلية بوضوح، كما أنّ شفتيْها بدتا منتفختيْن وكأنّها خضعت لعملية تجميل فاشلة أظهرت شفتها الأعلى أكبر من السفلية.

لوكٌ فاشل خدعت به ميريام جمهورها الذي إنتظر هذا الفيديو على أحرّ من الجمر، ليُفاجأ بفكرة مملة والتكرار وإطلالة فاشلة.

وهنا نطرح السؤال: ألا تمتلك فارس المال الكافي لتصوير فيديو كليب ناجح مُفعم بالأفكار الجديدة والإبتكار؟ لمَ تُكرر نفسها بهذه الطريقة المملة؟

هذا ولاحظنا غياب لقب "المخرجة" في الفيديو كليب، فأين الإحترام وحفظ الألقاب في العمل؟ لمَ تفرض ميريام لقبها "ملكة المسرح" ولا تحترم ألقاب غيرها؟

وبإختصار، يشكّل هذا الكليب خيبة أمل ومصدر مللٍ، حيث من الواضح أنّ الفنانة اللبنانية فضّلت إستعراض مفاتنها أمام الكاميرات بدلاً من إستعراض موهبتها وقدرتها على إبتكار أفكار جديدة.

نذكر أنّ هذه الأغنية هي الثانية التي تصوّرها ميريام من ألبومها الجديد "آمان" حيث كانت الأولى "دقوا الطبول" التي نالت إعجاب الكثيرين.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك