الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

ميريام فارس جريئة في حوض السباحة والكاميرا تلاحقها: فيديو لم نشاهده من قبل

والجمهور انقسم بين المشيد والمستنكر.

إنّها ملكة المسرح التي باتت معروفة ومشهورة بالإستعراضات الراقصة الباهرة التي تقدّمها لجمهورها حين تلتقيه في كل الحفلات والمهرجانات التي تحييها في مختلف البلدان العربيّة، هي النجمة اللبنانية التي غدت تُقارَن بأهم الفنانات العالميّات بفضل الجو الحماسي الذي تفتعله على الخشبة والذي تزرعه في قلب كل من يتوجّه ليشاهدها عن قربٍ ترقص وتغنّي وكل من يلبّي نداء الإجتماع معها لساعات وساعات، هي ميريام فارس التي لا تنطبق عليها إلّا هكذا مقدّمات والتي أراد البعض اليوم أن يذكّرنا بأرشيفها ولو باقتضابٍ وإيجاز.

نعم هم بعض الروّاد والنشطاء الذين ارتأوا أن ينشروا لصاحبة العلاقة والشأن فيديو من الماضي البعيد تطل فيه وهي تستعرض نفسها أمام الكاميرا بعيداً عن المسارح والخشبات والمنصّات، هي ميريام التي أراد هؤلاء أن يذكّروننا بها حين كانت لا تزال في بداية مشوارها ومسيرتها أي حين كان ما يهمّها هو تعريف الجمهور عليها وعلى مهاراتها ومهنتها التي غدت اليوم أشهر من نارٍ على علم، نراها في إحدى الجلسات التصويرية بفستانٍ أزرق قصير سلّط الضوء على تضاريسها التي كانت لا تزال حينها بسيطة للغاية بعيداً عن أي تزييف أو تصنّع.

تركت شعرها يومها مفلوتاً على كتفيها وظهرها، شعرها المجعّد الذي عرفناها به وما زلنا، وكانت مستعدّة لتتمايل بجانب حوض السباحة الذي تم اختياره كموقع لتصوير تلك الجلسة بجرأةٍ لم تتّسم أبداً بالفسق والإبتذال، جرأةٌ محتشمةٌ ورصينةٌ لم يعد لها مكان من الإعراب في أيّامنا هذه، أما ملامح وجهها وتكاوينها فكانت يومها صغيرة مُفعمة بالبراءة وليس بـالبوتوكس والفيلر هذا عدا عن ضحكتها التي كانت أكبر برهانٍ على عفويّتها وارتجالها لحركاتها أمام ومضات الكاميرا التي كانت تلاحقها، عفويّةٌ اختفت اليوم مع احترافها فن التمايل أمام المصوّرين وارتجالٌ حل مكانه جدارة ومهارة في التباهي بجمالها المرسوم وجسمها المنحوت.

هو فيديو لم نشاهده من قبل البتّة اختصر لنا بداية مشوار فنّانةٍ باتت ثقتها بنفسها اليوم تستفز الكثيرين وغدا تشاوفها بلقبها "ملكة المسرح" مصدر إزعاجٍ للمئات، فيديو تذكّرناها به وتمنّينا للحظةٍ من اللحظات لو يتكرّر بتفاصيله اليوم، فنعود لنرى صاحبة أغنية "غافي" تستعرض جمالها الطبيعي بهذا الأسلوب البسيط بعيداً عن المبالغة والإفراط ونعود لنرى فنّها المميّز بهذا الشكل العفوي الذي أحبّته الأغلبيّة وأشادت به.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك