الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
ذا فويس 4
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
مسلسلات رمضان
صور
فيديو

ميريام فارس في فيديو طريف من مصر: لماذا ترقص بهذه الطريقة؟

البعض استنكر طريقتها في التمايل في ما البعض الآخر فأحب.

إلى مصر توجّهت ميريام فارس لتحيي أجمل حفلاتها وأقواها ولتلهب المصريّين هناك بباقةٍ من أجدد وأقدم أغانيها، وعلى مسرح فندق شيراتون في القاهرة وقفت ملكة المسرح كعادتها بثقةٍ كبيرة بالنفس لتحيي سهرةً من العمر ضمنت أن تبقى في ذاكرة كل من حضرها وكل من كان موجوداً معها وبقي حتّى ساعات الفجر الأولى يرقص ويغنّي بجانبها، حفلةٌ تألّقت في إطارها فارس وحرصت على مزج استعراضها الراقص بغنائها الجميل والعذب.

هي بعض الفيديوهات والصور التي اهتم مؤسّسو صفحة معجبيها الخاصة على موقع التواصل الإجتماعي "انستقرام" بنشرها ومشاركتها معنا، وذلك لنقلنا ولو للحظات ودقائق إلى الأجواء الحماسيّة التي كانت سائدة هناك والتي جعلت من ذلك الحفل مميّزاً واستثنائياً وفريداً من نوعه، وأولُ سؤالٍ كان قد خطر على بالنا وذهننا فور أن شاهدنا تلك الفيديوهات هو التالي: "لمَ رقصت ميريام فارس بهذه الطريقة؟"، رقصٌ أحبّه البعض بخاصة هؤلاء الذين ينتظرون استعراضاتها بفارغ الصبر في ما ندّد به البعض الآخر واستنكره بخاصة هؤلاء الذين يفضّلونها على طبيعتها وبساطتها أكثر.

وبالفعل نرى ميريام التي كانت قد أعلنت أنّها لم تعد تنشر أي صورة لابنها خوفاً من العين والحسد متحمّسة للغاية، نعم بطريقةٍ اعتبرها بعض الروّاد مبالَغ بها بعض الشيء وما كان من داعي لها أبداً، فهي أخذت ترقص وكأنّ أحداً لا يراها وكأنّ أحداً ليس موجوداً أمامها وسارعت كعادتها إلى الإستفادة من إيقاع الطبلة لتهز بشعرها المجعد يميناً ويساراً ولتحرّك يديْها تماشياً مع حركة جسمها الذي أبرزت مفاتنه وتضاريسه من خلال فستانها المفتوح عن الصدر.

نعم توقّفت عن الغناء في تلك اللحظات وبات كل همّها الرقص وهي تسمع صيحات الجمهور لها وهتافاتهم التشجيعية لتكمل ما تفعله، كيف لا وهي كانت تسلّط الضوء بهذه الطريقة على صدرها الذي دائماً ما تحرص على إبانتهأو إظهار أي جزءٍ آخر من جسمها، هي التي عادت لتطل علينا في فيديو آخر وهي تغنّي باللغة الأجنبية على إيقاع آلة الدرامز الذي اهتم الممثل شريف منير وبعد أن صعد إلى المسرح لإلقاء التحية عليها وتقبيلها والتأهّل بها بالعزف عليها.

أطريف ما قامت به صاحبة أغنية "غافي" التي تفكّر بالإنجاب مجدداً أم مبالغ به؟ هو السؤال الذي تتفاوت الأجوبة عليه والذي تختلف وجهات النظر حياله، ولكن في النهاية هذه هي ميريام فارس وهذا هو شغفها في هذه الحياة أي في إثارة البلبلة برقصها وأزيائها وأخبارها وبالتأكيد بغرورها وتشاوفها.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك
التعليقات
حول هذا الموضوع