الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

ميريام فارس لا ترحم جمهورها من غرورها: استفزاز مستمر عبر انستقرام

لا نعلم متى ستضع له حداً!

هو لقبٌ لربّما رافقها منذ انطلاقتها في عالم الشهرة والنجومية، هي عبارةٌ بتنا نستعين بها ونلجأ إليها في كل مرّةٍ نريد التكلّم عنها أو التطرّق إلى الحفلات الصاخبة والنارية التي تحييها في لبنان والخليج، هي جملةٌ مؤلّفة من كلمتين بتنا على يقينٍ وإلمامٍ بمدى ضرورة استخدامهما إذا ما أردنا أن نصفها وإرفاقهما باسمها وكأنّهما جزءاً لا يتجزّأ عنه، نعم نحن نتحدّث ببساطةٍ عن النجمة اللبنانية ميريام فارس التي بات من غير الجائز أن نشير إليها إلّا إذا أطلقنا عليها لقب "ملكة المسرح".

نعم هذا هو اللقب الذي نريد التحدّث عنه اليوم وهذه هي التسمية التي بات من الضروري واللازم أن نضع حداً لها، وذلك قبل أن تتفاقم الأمور أكثر وتصدّق ميريام التي تعود دائماً لـتكرّر نفس الحركة في كل صورها ولقطاتها نفسها على أنّها بالفعل "ملكة المسرح" ولا يمكن لأحد أن يسرق هذه السمة منها، إذ على الرغم من مقدرتها الهائلة على إشعال أي مكانٍ تتواجد فيه وأي مسرحٍ تعتليه في أي بلدٍ كانت لا بد لها أن تضع "قدميها على الأرض قليلاً" وأن تتخلّى نوعاً ما عن غرورها وكبرياءها وتشاوفها وعن تعلّقها المبالَغ به بهذا اللقب الذي يبقى في النهاية مجرّد كلام لا أكثر ولا أٌقل.

دعوةٌ منّا إليها لم نتمكّن من كبتها أو إخفائها بعد أن استفزتنا بالفعل بالصورة التي نشرتها بنفسها عبر حسابها الرسمي على موقع التواصل الإجتماعي "انستقرام"، نعم هي صورة الدرع التكريمي الذي حصلت عليه من جمعية القديس بولس كعربون شكرٍ وتقديرٍ لتبرّعها بحفلها إلى الجمعية ذات الصلة، درعٌ لفت انتباهنا وجذب أنظارنا بسبب لقب "ملكة المسرح" الذي طُبع عليه والذي يدل على مدى تعلّق فارس التي يبدو أنّ بلقيس لا تنفك عن سرقة أفكارها به، ومدى حرصها على إرفاقه دائماً باسمها في أي حفلٍ يعنيها وفي أي مسألةٍ تخصّها أسواء من قريب أو من بعيد.

لقبٌ ما من داعي أبداً لتكراره كلّما أردنا التحدّث عنها وعن أي نشاطِ قامت به أو عملٍ ساهمت فيه، فـ"ملكة المسرح" هي التي لا تدّعي النجومية والشهرة أينما كانت وتواجدت إنّما التي تبهرنا دائماً برقصها وغنائها واستعراضاتها بصمتٍ تام تاركةً باب الثناء والمجاملة والإشادة والغزل مفتوحاً أمام الروّاد والنشطاء ليعلّقوا بأنفسهم عليها، إنّما في وضع صاحبة أغنية "شوف حالك عليي" التي احتفلت بعيد الجيش في الأول من اغسطس فتختلف القصة كلّها وتنقلب الأمور لأنّ غرورها في ادّعاء ذلك اللقب بنفسها بات يستفز جمهورها بالفعل ويثير استياءه وغضبه.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك