الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
ذا فويس 4
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
مسلسلات رمضان
صور
فيديو

ميريام فارس مع ابنها في صورة مميزة: هذا الشبل من تلك اللبؤة

هو بالفعل نسخة مصغرة عنها.

بينما تغيب اليوم عن الساحة الفنيّة تماماً وعن الساحة الإستعراضيّة بالتزامن مع شهر رمضان الكريم والفضيل، وبينما تجد نفسها عالقة اليوم في لبنان ومبتعدة كل البعد عن حفلات الأعراس والزفاف التي كانت تسافر إلى البلدان العربيّة من أجل إقامتها وإحيائها، قرّرت ميريام فارس على ما يبدو أن تكرّس وقت فراغها الحالي لابنها الصغير "جايدن" وأن تمضي أكبر متّسعٍ من الوقت معه وإلى جانبه فتُشعره بطعم الأمومة الذي يحتاج إليه كثيراً وإلى حنان الوالدة الذي لا يتزوّد يه يوميّاً.

وإلى حسابها الرسمي على موقع التواصل الإجتماعي "انستقرام" لجأت نجمتنا اللبنانيّة التي استفزّت زملائها في أجدد صورةٍ نشرتها عبر انستقرام مؤخراً لتتشارك مع الروّاد ونشطاء الإنترنت لقطةً أتت مميّزةً بالفعل وغريبةً من حيث الفكرة والمضمون والمحتوى، لأنّها لم تطل في إطارها شخصيّاً ولم تُظهر لنا النقاب عن وجه ابنها "جاين" مجدّداً بل لأنّ الأمر اقتصر على تصوير الحذاء الرياضي الذي كانت ترتديه والذي أتى مشابهاً ومماثلاً تماماً لذلك الذي كان يتألّق به الطفل الصغير أيضاً.

"هذا الشبل من تلك اللبؤة" بهذه العبارة المقتبسة عن القول المأثور والمعروف "هذا الشبل من ذاك الأسد" علّقت صاحبة أغنية "غروك" التي أعادتنا بالذاكرة إلى فوازير رمضان التي اهتمّت منذ سنوات بتقديمها على هذه الصورة الإستثنائية، لتؤكّد ولو بطريقةٍ غير مباشرة قوّة الرابط القائم بينهما ومتانة الصلة التي تجمعهما لدرجةٍ أنّهما يرتديان نفس الحذاء، ولتنوّه بمدى تأثيرها على ذلك الصغير وكيف أنّها تحاول على ما يبدو تحويله إلى مهووسٍ بعالم الموضة والأزياء ولو أنّه لا يزال صغيراً جداً وفي نعومة أظافره.

كان من المفضّل والمحبّذ أن نرى وجهيهما بالتأكيد وهما يلهوان ويتسلّيان ويستمتعان بالوقت سوياً، ولكن ارتأت فارس أن تثير الجدل والتساؤلات بهذا الأسلوب وهذه الطريقة وهذا الشكل تاركةً باب التعليقات مفتوحاً بالطبع أمام تعليقات المعجبين والمحبّين الذين تفاعلوا مع هذه اللقطة بطبيعة الحال، بخاصة وأنّها متعلّقةٌ بصبيٍ صغيرٍ سبق أن تعرّفنا عليه في كليب أغنية "غافي" وبعده بالصور واللقطات التي أخذت تنشرها والدته معتمدةً سياسةٍ مغايرةٍ تماماً لتلك التي استندت إليها عندما قرّرت ألّا تكشف النقاب عن هويّة من تزوّجت ومن دخلت معه القفص الذهبي.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك
التعليقات
حول هذا الموضوع