الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
مسلسلات رمضان
صور
فيديو
ذا فويس 4

مي عز الدين تكشف الحقيقة وتعترف: "سأتعالج نفسياً قريباً"

اعترافٌ تطلب منها بعض الجرأة للبوح به!

يبدو أنّ ثقتَها بنفسها وذاتها بعد خضوعها للتجميل لم تقتصر على تفاخرها بمظهرها الخارجي فحسب الذي تحاول تسليط الضوء عليه من خلال لوكاتها الجريئة، نعم يبدو أنّ تلك الثقة التي تحلّت بها مي عز الدين بين ليلةٍ وضحاها وتلك الجرأة التي باتت من شيمها قد طالت أيضاً طريقة نظرتها لهذه الحياة ومفهومها لبعض الأمور والحقائق وبالتالي شملت تصريحاتها التي تبوح بها بين الحين والآخر من دون أي تردّدٍ أو خوفٍ أو حتّى خجل، ومثل ما حكت مرّة تجربتها المُرّة مع الإكتئاب والإدمان عادت منذ ساعات إلى حسابها الرسمي على موقع التواصل الإجتماعي "انستقرام" لتكشف عن حقيقةٍ جديدةٍ من نوعها وصادمةٍ بالفعل ومفاجئة.

"دي حقيقة... انت شايف نفسك نفسك فين؟"، هو التعليق المقتضب والموجَز والمختصر الذي أرفقته الممثلة المصريّة باللقطة التي نشرتها وتشاركتها مع كل معجبيها ومتابعيها والتي أرادت أن تؤكّد موافقتها عليها بطريقةٍ أو بأخرى، هي لقطةٌ تنقل لنا حواراً جرى على ما يبدو ما بين شخصيْن وقد ينطبق في نهاية المطاف على أي إنسانٍ في هذه الحياة، حوارٌ اقتصر على سؤالٍ واحدٍ ألا وهو "شايف نفسك فين كمان 5 سنين؟" وعلى إجابةٍ واحدةٍ ألا وهي "بتعالج نفسياً"، حوارٌ صدّقت عليه مي بأسلوبها الإعتباطي والبسيط والعفوي لأنّه نقل بشكلٍ من الأشكال حقيقتها هي أيضاً.

فعندما قالت "دي حقيقة" فهذا دل بوضوحٍ على أنّ عز الدين تنوي بعد خمس سنوات أو بعد فترةٍ من الفترات الخضوع لعلاجٍ نفسيٍ، وهذا ما يعني بأسلوبٍ مبطّنٍ وغير مباشر أنّها تعاني من مرضٍ معيّنٍ سيحتّم عليها هكذا مصير وسيُجبرها على اتّخاذ هكذا خطوةٍ والمضي قدماً بهكذا مبادرة، وأن تبوح وتصرّح بهذه الطلاقة بهكذا مسألة تُعتبر حسّاسة بعض الشيء في مجتمعاتنا العربيّة فهذا أكبر برهانٍ على شفافيّتها أوّلاً وعلى جرأتها ثانياً وثقتها الكبيرة بنفسها ثالثاً.

لقطةٌ تفاعل معها الروّاد والنشطاء بطبيعة الحال وأخذوا يكشفون هم أيضاً وعلى طريقتهم الخاصة عن الأمر الذي سيقومون به بعد خمس سنوات، بغض النظر عن هؤلاء الذين تعاطفوا مع نجمتهم المحبوبة التي سبق أن أقلقت جمهورها أيضاً منذ فترةٍ وأؤلئك الذين أعربوا عن تفاجئهم من هذه الحقيقة التي ما زال البعض الآخر يشكّك بها ويعتبر أنّ الموضوع كلّه وبرمّته مجرّد طرافة منها ونكتة لا أكثر ولا أقل.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك