الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

نالوا من شيرين وتناسوا هذا الفيديو من الحفل نفسه: إذاً هي بريئة

5 صور
إضغظي لبدء عرض الصور
كلماتها تبعدها عن حبل المشنقة!

اتّهموها بأنّها خذلت بلدها مصر وأهانت المصريّين كلّهم لأنّها سخرت من النيل في إحدى حفلاتها الماضية، هي دعابةٌ أكّدت أنّها لم تكن تقصدها وأنّها مجرّد كلمة نطقت بها من دون التفكير بعواقبها وتداعياتها وحتّى أنّها سارعت لتقدّم اعتذارها من كل شخصٍ ألحقت الأذية به بطريقةٍ أو بأخرى ومن كل أحدٍ أساءت إليه من دون أن تعلم بذلك، إلّا أنّ أحداً لم يقبل أن يستمع إلى اعتذارها وسارع الجميع إلى إدانتها ومنهم من اتّهمها بأنّها تتخاطى المخدّرات ومدمنة على شرب الكحول.

نعم انشغل الروّاد والنشطاء في الأيام القليلة الماضية بتسليط الضوء على تلك الهفوة وتلك الغلطة ونسوا بالفعل كل الأعمال الوطنيّة التي قدّمتها شيرين في يومٍ من الأيام لبلدها مصر ومدى وفائها له ووطنيّتها التي لا يمكن أن تتزعزع هكذا بهذه السهولة وهذه البساطة، نعم نسوا أنّ في الحفل نفسه الذي أحيته منذ ما يقارب السنة والذي لا ندري من قصد أن يُذكّر العالم بأسره به اليوم تحديداً كانت شيرين قد توقفت عن الغناء لتدلي بخطابٍ موجز ومقتضب أعلنت في إطاره عن حبّها لمصر وولاءها له.

"انا بصفتي مطربة مصرية من أرض مصر، بلدي الحبيبة الغالية، بلدي اللي بعشق ترابها، بلدي اللي عملتني، انا سعيدة اني بغني في بلد شقيق بلد بحبو بعض وبيحترمو بعض، انشالله دايماً يعم السلام علينا وترجع تاني سوريا وفلسطين وما يكون في حد بعيد عن دياره أبداً يا رب"، نعم هذا ما قالته شيرين بحذافيره في ذلك الحفل الشهير، هذا ما نوّهت وما أفادت به ليكون اليوم بمثابة وثيقة براءة بات عليها أن تحملها بيدها وأن تكشفها للعالم أجمع ليعي الجميع أنّه مثل ما مازحت إحدى المعجبات بعبارةٍ عابرةٍ كانت أيضاً قد اعترفت بجميل بلدها عليها هو الذي صنعها وحوّلها إلى فنّانةٍ مشهورةٍ لها قيمتها ومستواها في العالم العربي.

من ناحيةٍ أخرى، يذكر أنّ محامي صاحبة الشأن الخاص كان قد أجرى مداخلةً هاتفية في برنامج "هنا القاهرة" ليرد على ما كان قد صرّح به المحامي سمير صبري عن تعاطي شيرين للمخدرات وشربها المفرط للكحول، وعن رفضه التام للإعتذار منها على كل كلمةٍ بشعة نطقها ضدّها، فأكّد أنّ كل شخصٍ مسؤول عن كلامه أمام القانون وأنّ شيرين لم تُخطئ أبداً بتلك العبارة العفوية التي نطقت بها في ذلك الحفل والتي سبق أن استُخدمت في الكثير من الإعلانات الخاصة بنهر النيل وفي حملات التوعية للمحافظة عليه.

نعم دعا الجميع إلى مسامحتها لكي لا تخسر في النهاية جنسيّتها لأنّها اعتذرت وقامت بما عليها القيام به بسبب غلطةٍ نستها مع الأيام والأشهر، وهذا ما يدل على أنّها لم تكن تقصد ما تقوله، وعاد ليشدّد بدوره على حس المواطنية الذي تتميّز به موكّلته وحبّها الكبير لشعبها ونشاطاتها وأعمالها التي تصب في أغلب الأحيان في مصلحة بلدها الأم!

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك