الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
ذا فويس 4
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
مسلسلات رمضان
صور
فيديو

صورة نانسي عجرم بفستان مثير ومفتوح والجمهور: "هلا بالخميس"

زيٌ لا يليق بها كأم!

هي نجمةٌ نادراً جداً ما نسارع إلى التنديد بأزيائها واستنكار إطلالاتها لأنّها لا تميل إلى ارتداء المفتوح والجريء والفاسق والمبتذال والعاري الذي من شأنه أن يكشف عن مفاتنها وتضاريسها، هي نجمةٌ دائماً ما تدعونا إلى الإشادة بحشمتها ورصانتها وإلى دعوة زميلاتها ونظيراتها إلى التمثّل بها وحذو حذوها ليخفّفن قليلاً من هوسهنّ إزاء كل ما هو جريء ومغري، وتجاه كل ما يحتّم عليهنّ خلع حمّالة صدرهنّ مثلاً أو إبانة سروالهنّ الداخلي.

نعم هي نانسي عجرم التي قليلاً جداً ما تكشف عن جسمها، وحتّى لو أرادت في بعض الأحيان القيام بذلك من باب التغيير والتجديد لا بد أن تضمن قبل كل شيء أن تنتقي ما يتلاءم مع مميّزاتها الجسديّة التي لا تزال صغيرة وبعيدة عن العمليّات الجراحيّة، وحتّى الصورة التي نشرتها يوم الخميس بنفسها عبر حسابها الرسمي على موقع التواصل الإجتماعي "انستقرام" لم تأتِ سوى لتوكّد ما نقوله ولتنوّه بما ندّعي به.

هي صورةٌ أرادت أن تتذكّرها في إطار ما يُسمّى بالإنجليزية بـ"Throwback Thursday" وهي الموضة الشائعة التي أطلقها البعض بهدف إعادة نشر أي صورة او لقطة تعود إلى الأرشيف وإلى سنوات من الماضي، صورةٌ تطل فيها نجمتنا المحبوبة التي لا ندري ما إذا ستوافق على عرض تامر حسني لها أم لا وهي تتمايل بفستانٍ أسود صُمّم من الشفاف، بخاصة عند منطقة الصدر والخصر، فبان ما بان وظهر ما ظهر أمام الكاميرات كيف لا وهي لم تكن ترتدي أي حمّالة أو شيئاً من هذا القبيل.

نعم استطعنا رصد ثدييها ولكن باحترامٍ وإغراءٍ مهذّبٍ بفضل ذلك القماش الشفاف الذي لا ندري ما إذا كانت قد أضافته بنفسها من باب الإحتشام تماماً كما تفعل بعض النجمات حين يعدّلن على أزيائهنّ لتغدو متناسبة ولائقة بهنّ، صورةٌ يبدو أنّ بعض النشطاء والروّاد استفادوا منها حق الإستفادة من خلال تحويلها إلى مادّةٍ يتناقلونها بين بعضهم البعض تحت شعار "هلا بالخميس"، وهي النزعة التي غدت أيضاً منذ فترةٍ شائعة للغاية بخاصة بين مستخدمي مواقع التواصل الإجتماعي.

شعارٌ دائماً ما يترافق مع فيديوهات ولقطات غير لائقة أبداً وتحمل في باطنها رسائل جنسيّة بحت، ويبدو أنّ فستان صاحبة أغنية "يا بنات" التي عُدنا منذ فترةٍ لنشك بحملهاكان بمثابة الحافز أمامهم للمضي قدماً بهذا النهج كونه أتى مفتوحاً عن الصدر ومثيراً ومغرياً، فهلا بالخميس وهلا بنانسي التي باتت في النهاية في الواجهة وفي العناوين الأولى من دون أن تقصد ذلك أو أن تتعمّده.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك
التعليقات
حول هذا الموضوع