الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

نانسي عجرم وزوجها يرقصان مع ابنتيهما بالفيديو: لحظات تبلور العائلة المثالية

سعادتها تشكل غيرة لبعض زميلاتها.

على الرغم من أنّ حالات الطلاق والإنفصال كثيرة جداً في أوطاننا العربيّة بخاصّة في صفوف النجوم والمشاهير، وعلى الرغم من أنّ معظم من يرتبط من الوسط الفني يجد نفسه في نهاية المطاف وحيداً وأعزباً بسبب حياة الشهرة والنجومية التي لا يمكن اعتبارها سهلة البتّة أو بسيطة أو عاديّة، تأتي اليوم نانسي عجرم لتندّد بكل تلك الأمثلة والحالات ولتغدو مثالاً أعلى للحب والغرام والوفق والوئام، ولتؤكّد أنّه ما زال هناك إمكانية كبيرة لإنجاح أي زواجٍ أو أي علاقة ويكفي أن يتحلّى الإنسان بالتواضع والعفويّة ليبقى بعين حبيبه الأجمل والأحلى والأفضل.

نعم، لا يزال زواج نانسي عجرم من طبيب الأسنان فادي الهاشم ناجحاً وثابت الخطوات على الرغم من أنّ نجوميّتها قد تُخسرها في الكثير من الأحيان إمكانية إمضاء الوقت معه ومع ابنتيها الصغيرتين، نعم لا يزال هذا الإرتباط قوياً وموصداً بشكلٍ محكم ولا يمكن أن يتزعزع أبداً مع أي إشاعةٍ تحوم في الأفق أو خبرٍ ينتشر من هنا وهناك، وها هو الفيديو الذي نشرته بنفسها عبر حسابها الرسمي على موقع التواصل الإجتماعي "انستقرام" يأتي اليوم كدليلٍ واضحٍ وجليٍ على ما نقوله وندّعي به.

هو فيديو تطل فيه صاحبة أغنية "حاسة بيك" التي احتفلت بعيد الجيش في الأول من هذا الشهر مع زوجها وابنتيها وهم يرقصون سوياً ويمرحون على إيقاع أغنية "Happy" التي انتشرت منذ سنوات والتي أحبّها الكبير والصغير وتبوأت لفترةٍ من الفترات المراتب الأولى من حيث نسبة الإستماع إليها، نعم كانوا يتصرّفون جميعهم كالأطفال وهم يلهون في حديقةٍ لا نعلم ما إذا عائدة إلى المنزل الذي يسكنون فيه أم لا، وببساطتهم التي استطاعوا تجسيدها أمامنا بلوروا بالتأكيد صورة العائلة المتماسكة والمثالية التي لا يمكن أن تتفكك مهما كَثُرت الصعاب ومهما تفاقمت المطبّات.

سعادةٌ لا يمكن الإستهانة بها أبداً لا بد أنّها تشكّل اليوم مصدر غيرةٍ وحسدٍ لبعض النجمات الزميلات لعجرم التي كانت قد تعرّضت لهجومٍ قاسٍ منذ فترة، فأن نراها مرتاحة إلى هذه الدرجة مع شريك حياتها وأولادها لأمرٌ يجعلنا نتساءل عن الطرق والأساليب التي تعتمدها من أجل تعزيز هذه السعادة وتقوية هذا الإرتياح ولمَ لا تستعين بها النجمات الأخريات ليحافظن على زواجهنّ مثلها تماماً ولا يواجهن في النهاية الإنفصال.

أن نراها مبتسمة طِوال الوقت أمام الكاميرا وإلى جانبها زوجها يعانقها وهو جاهزٌ ليتصرّف كالأطفال فقط لإسعادها وأمامها ابنتيها اللتين تُعتبران نسخة عنها من ناحية الموضة والأزياءتستعرضان حركات بهلوانيّة يبدو أنّهما تتمرّنان عليها جيّداً، لمسائل تجعلنا نعي بأنّ الحب قد يثبت إلى الأبد حتّى عند النجوم والمشاهير بخاصّة إذا ما أرادوا هم ذلك، وأنّ الشهرة ليس بالضرورة ولو كانت سيف ذو حدّين أن تقلب الأمور على رؤوس أصحابها.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك