الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

نجوى كرم تتذكر ماضيها الجميل بصورة من صباها والرواد يتفاعلون بأجمل التعليقات

"تبقين شمس الغنية العربية".

إلى حسابها الرسمي على موقع التواصل الإجتماعي "انستقرام" لجأت النجمة اللبنانية المحبوبة والمشهورة نجوى كرم منذ ساعات لتتشارك معنا ومع معجبيها ومتابعيها الكُثُر صورةً لها تعود إلى سنوات الماضي القديم وإلى أعوام الزمن الجميل، نعم أيّام كانت لا تزال فنّانة شابّة تتميّز بجمالٍ طبيعيٍ من دون عمليّات تجميلية وجراحات غيّرتها نوعاً ما للأسف الشديد، هي صورةٌ تعود إلى سنة 1989 حين كانت كرم في صباها تتّسم بهاذين الحاجبين العريضين وبتلك التسريحة التي كانت رائجة حينها وتلك الأكسسوارات الكبيرة التي كانت تتزيّن بها نساؤنا في ذلك العصر الذي لن يعود ليتكرّر أبداً.

هي صورةٌ لا ندري لم تجرّأت هي التي دافعت مؤخراً عن المثليينعلى نبشها بنفسها ونكشها ونشرها بهذه الطريقة التي دلّت في النهاية على مدى ثقتها بنفسها وبجمالها وأنوثتها وعلى جرأتها في تذكير جمهورها بشكلها قبل التجميل وقبل الفيلر والبوتوكس، صورةٌ تفاعل معها الروّاد والنشطاء بطبيعة الحمال وسارعوا إلى التعليق عليها بأجمل العبارات وأحلى الكلام بخاصة وأنّ قليلات جداً من نجماتنا ما يتجرّأن على كشف النقاب عن صور ولقطات لهنّ من التاريخ، هم هؤلاء الذين سارعوا إلى الثناء علي جمالها والتنويه بأنّه لم يتغيّر بتاتاً ولم يضمحل بشكلٍ نهائيٍ والإشادة بتلك الإبتسامة التي لم تفارقها البتّة على الرغم من كل الصِعاب التي رافقتها في حياتها وخلال مشوارها الذي لا يزال ينمو ويكبر من حيث الوتيرة والزخم والأهمية يوماً بعد يوم.

"ملكة وبضلي ملكة"، "قمر من يومك احبك"، "الله الله ايام ولا احلا ايام حكم القاضي"، "هي نجوى كرم لما كانت فعلآ شمس الغنية"، نعم فأن نقرأ تعليقات مماثلة من روّاد عادةً ما يسخرون من هذا النوع من الصور القديمة التي تنتمي إلى أرشيف النجوم والنجمات لأمرٌ يميّز بالفعل صاحبة أغنية "ياهو" عن باقي زميلاتها ونجمات عصرها وجيلها وعمرها، علماً بأنّ ما أثار استغراب البعض وما أثار الجدل هو التعليق الذي أرفقته صاحبة العلاقة التي أشعلت اللبنانيين منذ فترةٍ في كازينو لبنان بهذه الصورة عندما كتبت: "من وقت بداياتي كنت عارفي قصة الحب بيناتنا" الذي سارع النشطاء إلى التساؤل عمّا كانت تقصده بالفعل وراء هذا الكلام المبطّن وغير المباشر.

هل كانت تقصد حبيبها السري يا ترى الذي قيل مرّةً أنّها قد تدخل القفص الذهبي معه قبل نهاية هذا العام؟ هل كانت تقصد جمهورها الذي لم يتغيّر والذي لا يزال يحبّها تماماً كالأوّل والدليل على ذلك تعليقاته المشيدة بها؟ ما قصّة الحب تلك يا ترى وهل تمهّد من خلال هذه الصورة إلى إعلانها عن أمرٍ معيّنٍ أو خطوةٍ تود المضي قدماً بها؟ أسئلةٌ كثيرةٌ وحدها الأيّام القليلة المقبلة كفيلة بالرد عليها كلّها.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك