الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

نحافة دنيا بطمة تثير التساؤلات في أجدد صورها: حقيقة أم خدعة بصرية؟

رشاقةٌ استرجعتها في وقتٍ خيالي!

أسابيع قليلة مرّت منذ استقبالها ابنتها الأولى "غزل" التي انتظرتها مطوّلاً وأقامت على شرفها ومن أجلها حفل استقبالٍ باهرٍ للغاية، نعم هي أيّامٌ وجيزة انقضت على اختبارها شعور الأمومة لأول مرّةٍ في حياتها كلّها لذا اعتقدنا أنّ الدرب لا يزال طويلاً أمامها لتسترجع النحافة التي كانت تتميّز وتتّسم بها في الماضي فتعود إلى سابق عهدها رشيقة وهزيلة، ولكن تبيّن لنا اليوم العكس تماماً واكتشفنا أنّ دنيا بطمة استطاعت بالفعل التخلّص من كيلوغرامات الولادة والحمل والتألّق من جديد بأزياء وملابس ضيّقة تتناسب وقامتها الرشيقة.

في أجدد جلسةٍ تصويريةٍ يبدو أنّها خضعت لها منذ فترةٍ وشيكةٍ انتشرت عبر أحد الحسابات الرسميّة على موقع التواصل الإجتماعي "انستقرام"، تطل علينا إذاً هذه الفنانة المغربية التي فتحت حساباً خاصاً لابنتها عبر انستقرام شكّل مفاجأة وصدمة للجميع بكامل جمالها وحسنها ودلالها، نعم أطلّت وهي ترتدي جمبسوت أسود اللون غازل أردافها التي بدت محدودة المعالم وتناسب مع بطنها الممسوح الذي لم تستعرض في إطاره أي انتفاخ أو بدانة من أي نوعٍ كانت.

جمبسوت حاكى قامتها الممشوقة وقفت فيه باعتزازٍ وثقةٍ كبيرة بالنفس وكأنّها أرادت من خلاله وعن طريقه استفزاز أعدائها وكارهيها وحثّهم على الشعور بالغيرة والحسد منها والتمنّي لو بإمكانهم التمثّل بها وحذو حذوها، ونحن نقصد بذلك والدة زوجها "محمد الترك" وزوجته السابقة منى السابر اللتين شكّلتا لها مصدرَ اهتمامٍ أولته كل وقتها لتسليط الضوء عليه، جمبسوت بدت فيه رائعة الجمال بطريقةٍ مبالغ بها بعض الشيء شجّعتنا على التأكيد بأنّ خدعةً معيّنةً استعانت بها لتجميل نفسها بهذه الطريقة وهذا الأسلوب.

وعندما نتكلّم عن الخدع فنحن نقصد بذلك برنامج الفوتوشوب الذي يبدو أنّ بطمة التي تهجّمت منذ فترةٍ على مي العيدانقد استعانت به ولجأت إليه تماماً كأي نجمةٍ زميلةٍ لها موجودة اليوم على الساحة وذلك لتصغير مفاتنها وتضاريسها فتبدو أجمل من حجمها الطبيعي، وهي النظريّة التي نؤمن بها ونصدّقها في قرارة أنفسنا ولو أنّها ستسارع إلى إنكارها والتأكيد أنّ ما نراه عندها من أنوثةٍ وكمالٍ هو حقيقة وليس مجاز.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك