الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
مسلسلات رمضان
صور
فيديو
ذا فويس 4

نسرين طافش تتنقل في هذا المكان بهوت شورت مثير بالفيديو

لماذا كانت خائفة؟

إلى سريلانكا قرّرت نسرين طافش على ما يبدو التوجّه منذ أيّامٍ في رحلةٍ سياحيّةٍ وإجازةٍ ممتعةٍ للغاية ارتأت أن تمضيها في هذه الفترة تحديداً من السنة قبل استئناف أي عملٍ تنوي طرحه في الأشهر القليلة المقبلة، أسواء على الصعيد الغنائي أم التمثيلي، ونعم من تلك الوجهة المميّزة والخلّابة والساحرة ها هي تطلق العنان لنفسها ولجرأتها وثقتها الكبيرة بنفسها من خلال اختبار تجارب لم تجرّبها من قبل بالتأكيد استعرضتها أمامنا وصوّرتها لنا وعرضتها عبر حساباتها الرسمية على مواقع التواصل الإجتماعي كافّة.

إلى "سناب شات" توجّهت بدايةً لتظهر في أحد الفيديوهات وهي تحمل حيّةً طويلة جداً وضخمةً للغاية بين يديها، حيةٌ لا شك في أنّ المسؤول عنها قد بقي إلى جانب الممثلة السورية ليحرص على سلامتها وليحميها من أي خطرٍ قد يُحدق بها بسبب هذا الحيوان الزاحف الخطير، بدت خائفة في بداية الأمر ومرتعبة تماماً والحيّة مستلقية على كتفيها ولكن ما لبث أن تغيّر مزاجها وأن تماشت مع الوضع العام الذي وضعت نفسها فيه بقرارة نفسها، ونراها هي التي دوماً ما تثير الجدل بصورها مع مدربها كيف أخذت تستعرض ثقتها وجمالها بذلك الهوت شورت البرتقالي أمام كاميرا صديقتها التي كانت برفقتها إلى هناك.

أخذت تلقي التحيّة على جمهورها وهي تستدير شمالاً ويميناً لتُظهر للجميع حجم الحيّة التي تحملها، وأخذت تضحك فخورة بنفسها وبهذا الإنجاز الذي سجّلته وهذه التجربة التي يقوم بها أي شخصٍ يزور سريلانكا ويجوب شوارعها وأحياءها الفقيرة والمتواضعة جداً، هو هوت شورت يبدو أنّ صاحبة الشأن التي تُعتبر فنانة واثقة الخطوات قد تجوّلت فيه هناك تماشياً مع حرارة الشمس المرتفعة ومع الطقس الحار، ومن هناك أيضاً أخذت تنشر لنا بعض اللقطات عبر "انستقرام" لتنقلنا إلى المناظر الطبيعية الخلّابة التي تسود الفندق المقيمة فيه.

صورةٌ واحدةٌ نشرتها وعرّضتها نوعاً ما للإنتقادات من قبل بعض المواقع وبعض الروّاد وهي تلك التي تطل فيها وهي تقبّل طفلاً صغيراً حملته واحتضنته بين يديها، إذ اعتبر جزءٌ معينٌ من الجمهور أنّ ما قامت به طافش التي تُتّهم أحياناً بالغرور هناك بوسعها تطبيقه في بلداننا العربيّة وتحديداً مع اللاجئين الأطفال السوريين الذين يملأون مخيّماتنا في البلدان العربية كافّة، صورةٌ لا شك في أنّها تحلّت بالثقة الكافية لتنشرها ولتتشارك غيرها معنا.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك